عربي ودولي

الاتحاد

مقتل 8 جنود أفغان بتفجير سيارة ملغومة

الاتحاد

الاتحاد

سلام آباد (وكالات)

أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية أن 8 جنود قتلوا في هجوم انتحاري بسيارة ملغومة استهدف مجمعاً للجيش شمال البلاد صباح أمس. وسرعان ما أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم.
وبعد وقت قصير من تفجير السيارة الملغومة خارج القاعدة العسكرية الصغيرة في ولاية بلخ، اقتحم مسلحون المجمع وتبادلوا إطلاق النار مع القوات الأفغانية.
وذكرت وزارة الدفاع في بيان أن «ثلاثة جنود أفغان أصيبوا في الانفجار وما تلاه من هجوم إرهابي». وقال منير فرهاد، المتحدث باسم حاكم الولاية، إن القتال داخل المجمع استمر لساعات قبل التصدي للمهاجمين.
إلا أن حركة طالبان زعمت أنها ألحقت أعدادًا أكبر من الإصابات في صفوف القوات الأفغانية واستولت أيضًا على القاعدة وصادرت كميات هائلة من الأسلحة والذخيرة، وفقًا لتغريدة بثها المتحدث باسم الحركة.
وقال طالب منجال، المتحدث باسم حاكم الولاية، إن قنبلة كانت مزروعة على جانب الطريق انفجرت في دورية للشرطة في ولاية خوست الشرقية، ما أسفر عن إصابة خمسة في الأقل من رجال الشرطة.
وفي إقليم غزني في جنوب شرق البلاد، قال مسؤولون محليون إن هجوماً لطالبان على نقطة تفتيش في منطقة «ديه ياك»، أسفر عن مقتل اثنين من قوات الأمن.
أما في إقليم قندوز في شمال البلاد، فأسفرت الاشتباكات بين عناصر طالبان والقوات الأفغانية، عن إصابة جندي بجروح خطيرة في منطقة قلعة الزال. وكان جندي أميركي قتل في قندوز يوم الاثنين الماضي، عندما كانت القوات الأميركية والأفغانية تستعد لشن مداهمة.
في غضون ذلك، أكد أحد قادة حركة السلام الشعبية في أفغانستان أنه تم إطلاق سراح 27 ناشطاً من الحركة أمس، بعد يومين من اختطافهم على يد مسلحي طالبان بإقليم فرح غربي البلاد.
وقال زعيم حركة السلام الشعبية، إقبال خيبر، إنه تم إطلاق سراح جميع الأعضاء المختطفين بسلام، وهم في طريقهم إلى مدينة فرح.
إلى ذلك، قال رئيس بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة في أفغانستان، تاداميتشي ياماموتو، أمس، إن عدد الضحايا المدنيين في أفغانستان منذ عام 2009، قد تجاوز مؤخراً 100 ألف. وجاء في بيان أن هؤلاء الضحايا إما قُتلوا أو أصيبوا منذ عام 2009، عندما بدأت الوكالة في تسجيل الضحايا من المدنيين في البلاد، بصورة منهجية.
ومن جانبها، حثت الأمم المتحدة الجهات المعنية في أفغانستان، على البحث عن سبل للحد من العنف في البلاد.
وترفض طالبان حتى الآن الدخول في محادثات مباشرة مع الحكومة. إلا أن المحادثات بين الولايات المتحدة وطالبان قد اقتربت من «مرحلة مهمة»، بحسب ما قاله ممثل الولايات المتحدة للمصالحة الأفغانية، زلماي خليل زاد.

اقرأ أيضا

«الصحة العالمية» ترحب بـ«التقدم الكبير» في مكافحة «كورونا»