السبت 25 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
موجة غلاء تضرب محال الخياطة في الساحل الشرقي
23 أكتوبر 2006 01:14
تحقيق وتصوير: عبدالله الصاحي- راشد الزعابي: يشكو الشباب في المنطقة الشرقية من ارتفاع أسعار ''الكنادير'' بعد أن بلغ أدنى سعر لتفصيل ''الكندورة'' الواحدة 250 درهما وأعلاه وصل الى 350 حيث تزعم الخياطون الآسيويون سوق الخياطة فيقومون برفع وتحديد الأسعار دون رقابة ويتلاعبون في نوعيات الأقمشة· ويقول ماجد محمد تشهد منطقتنا ارتفاعا حادا في السلع وتزداد أيام المناسبات فأصبحنا نحجز الخياط قبل شهر وندفع عربوناً مقدماً وبلغ سعر ''الكندورة'' ''350 درهماً'' للرجل الواحد أما الطفل الذي لا يتجاوز عمره سنة فتصل الى 85 درهماً فهم لا يكتفون برفع الأسعار وانما يقوم بغش القماش في النوعية والجودة ومبرر الخياطين في ارتفاع السعر هو ارتفاع البترول والايجارات وعلى الزبون ان يتحمل ويدفع· وأكد حسن ابراهيم ارتفاع الأسعار بشكل كبير في هذا العام وبرغم من ذلك نبحث عن الجودة لأن أبناءنا يتسابقون في لباس الأفضل· وقال محمد سعيد لدي 8 أبناء ''5 أولاد و3 بنات'' وباعتباري رب الأسرة فإنني مطالب بتوفير جميع مستلزمات العيد وليس لدي مصدر دخل كاف غير الراتب الشهري وأعاني كثيراً من غلاء الأسعار فسعر ''كندورة'' الطفل تعادل خاتم ذهب والخياطون يتلاعبون بالأسعار دون رقابة· وأشار علي محمد موظف ان مشكلة الغلاء انتشرت في جميع السلع والخدمات فقبل سنة كان متر القماش للكندورة 30 درهماً واليوم أصبح 60 درهماً وأنا راتبي 3500 درهم وأعيل اخوتي الثلاثة فلكل منهم كندورة بـ300 درهم هذا غير الالتزامات الأخرى· ازدحام كبير واضاف عبد الوهاب الرمسي طالب في المرحلة الثانوية ان فترة العيد حرجة جداً ولم أتمكن من الذهاب للخياط قبل هذه الفترة فأصبحت ابحث عن خياط يستطيع ان يفصل لي مع ان سعرالكندورة بلغ 350 درهماً·واختلف في الرأي سالم محمد قادماً من سلطنة عمان الأسعار في مدينة كلباء والساحل الشرقي مناسبة جداً بالنسبة لنا فدائماً اقوم بالتسوق في مدينة الفجيرة وكلباء·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©