تعتزم إسبانيا الاستحواذ جزئياً على أضعف بنوك الادخار، فيما تسعى إلى طمأنة المستثمرين إلى أن إنقاذ البنوك المتعثرة لن يفاقم من عجز الموازنة العامة. وقال مصدر مطلع لـ”رويترز” إن الحكومة الإسبانية ستجبر بنوك الادخار المثقلة بالديون على التحول إلى بنوك تقليدية وعلى إدراج أسهمها في البورصة لطمأنة المستثمرين القلقين. وأضاف المصدر أن صندوق إعادة هيكلة البنوك المدعوم من الدولة سيستحوذ حينها على حصص في هذه البنوك التي أخفقت في اجتذاب استثمارات خاصة. وحتى الآن يقدم الصندوق قروضاً لبنوك الادخار. وتعتبر المستويات المرتفعة من القروض العقارية المعدومة في بنوك الادخار من بين المخاطر الرئيسية التي تواجهها حكومة إسبانيا في وقت تسعى فيه بكل جهدها لخفض عجز الميزانية لتهدئة المخاوف من أنها ستحتاج إلى خطة إنقاذ من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي على غرار ما حصلت عليه أيرلندا واليونان.