الثلاثاء 5 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
ألف اختراع واختراع يقدم الصورة الحقيقية للمسلمين
23 أكتوبر 2006 01:10
السيد سلامة: أكد سعادة فرج بن حمودة على أهمية تعزيز التواصل الحضاري مع الجاليات الإسلامية التي تعيش في الدول الغربية وضرورة أن تقدم هذه الجاليات الصورة المشرقة للإسلام من خلال الالتزام بالقيم الأصيلة لهذه العقيدة السمحاء· وأشار سعادته إلى أن المسلمين لم يكونوا في يوم من الأيام دعاة عنف أو ارهاب بل هم حملة مشاعل للحضارة ونهضة البشرية منذ فجر الاسلام، فالذين يقرأون التاريخ يقفون عند إسهامات العرب والمسلمين، وهي إسهامات لا تزال تؤدي دوراً بارزاً في نهضة العالم وتقدمه· جاء ذلك خلال الأمسية الرمضانية في مجلسه التي استضاف فيها البروفيسور سليم الحسني كاتب المرجع التاريخي ''ألف اختراع واختراع'' والذي يرصد من خلاله الإسهام الحضاري لعلماء الإسلام وما قدموه من مبتكرات واختراعات علمية أخذت بأيدي البشرية من الظلام إلى النور وكان لها ولا يزال الدور الرائد في نهضة أوروبا والعالم· متحف متحرك وأشاد سعادة فرج بن حمودة بدور البروفيسور الحسني في ابراز هذه الدرر الثمينة والتي جمعها في كتابه المرجع ''ألف اختراع واختراع'' والذي جعل منه متحفاً متحركاً يرصد منجزات المسلمين ويقدم عبر هذا المتحف صورة للعالم حول درر المسلمين في نهضة البشرية· قدم البروفيسور سليم الحسني الشكر لكل من ساعده في انجاز هذا العمل الرائع مؤكداً على أهميته في تصحيح صورة المسلمين في الغرب خصوصاً في بريطانيا حيث يواجه كثير من المسلمين هناك وتحديداً الشباب إشكاليات بسبب البحث عن الهوية، خصوصاً بعد أحداث 11 سبتمبر وبرزت طبقة عريضة في أوروبا لديها الاستعداد لقبول أي إساءة ضد المسلمين لا لشيء إلا لأن هذا الشخص أو ذاك مسلم، وقد يكون هناك من يتفهم هذه النظرة بعد تلك الأحداث المؤلمة، كما أنها ترتبط بعدد من السلوكيات التي قد لا يُحسن فيها بعض المسلمين التعامل مع المجتمع الذي يعيشون فيه مثل التهرب من دفع الضرائب أو النظر إلى مال الحكومة أو المال العام بطريقة لا تحض على حمايته وغيرها من السلوكيات التي - للأسف- يضع بعض المسلمين أنفسهم فيها· الفجوة وأوضح الحسن أن منجزه العلمي جاء ليسد هذه الفجوة ويقدم رسالة علمية راسخة حول إسهامات المسلمين بحيث يدرك الشاب المسلم الذي ولد في أوروبا لأبوين مسلمين ولا يعلم شيئاً من تاريخ وتراث أجداده الأولين قيمة هذا التاريخ ودور أجداده الحضاري، كما أن هذا المرجع العلمي يسد فجوة أخرى عمرها ألف سنة تقع بين حقبتي الحضارة الإغريقية والأوروبية وهي فترة عصور الظلام التي كانت تعيشها أوروبا في قهر وتخلف وجهل ويعيشها المسلمون في ازدهار حضاري وعلمي واجتماعي· وأشار إلى أن كثيراً من المسلمين والأوروبيين يقفون بانبهار عندما يعرفون أن العرب اخترعوا الورق وهندسوا الحدائق والمتنزهات والميادين الرئيسة في أوروبا، واخترعوا ايضاً الصابون وفرشاة الأسنان، والبوصلة والنظارة وغيرها· موقع الكتروني وقال البروفيسور الحسن إنه وضع مرجعه على موقع الكتروني ويستقطب هذا الموقع حوالى مليوني زائر سنوياً، وتم في هذا الموقع الاعتماد على نموذج التعليم بالتسلية بحيث يدخل الزائر الموقع ويتجول فيه ويطلع على مجسماته ويتأملها، وتضم هذه المجسمات أسماء المخترعين ونماذج أعمالهم وعندما نتحدث عن عباس ابن فرناس نجد مجسمات لأجزاء طائرته التي صنعها، وهكذا تضم المجسمات صناعة الزجاج من الرمال، ورافعات المياه التي ابتكرها المسلمون قبل 800 عام، والسلم الموسيقي وحروفه العربية، واكتشافات ابن سينا والبيروني وغيرهما من علماء المسلمين· علامة بارزة وأكد الحسن على أن هذا المتحف وما يضمه من مجسمات يمثل علامة بارزة في المملكة المتحدة حيث يشارك في المعارض المتخصصة، ولدينا دراسة لوضع المتحف في قطار ونطوف به أوروبا من اسطنبول إلى مختلف أنحاء القارة الأوروبية بحيث تتاح الفرصة لأكبر عدد من الناس للاطلاع على حضارتنا وتراثنا الإسلامي·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©