الاتحاد

كرة قدم

«الجولة 17» خالية من «الرؤوس الذهبية»!

تيجالي لاعب الوحدة (الاتحاد)

تيجالي لاعب الوحدة (الاتحاد)

عمرو عبيد (القاهرة)

شهدت الجولة السابعة عشرة لدوري الخليج العربي تسجيل 14 هدفاً، ليس من بينها أي هدف رأسي للمرة الأولى، منذ بداية البطولة، حيث كانت جميع الجولات على موعد مع إحراز الأهداف بالرؤوس، أغزرها في الأسبوع العاشر الذي شهد اهتزاز الشباك بستة أهداف عبر ألعاب الهواء، من إجمالي 33 هدفاً بنسبة 18% من أهداف الجولة.
ولم يتم تسجيل أي هدف هذا الأسبوع من ركلات ركنية، أو ركلات حرة غير مباشرة، وهو ما يبدو سبباً مباشراً في عدم نجاح اللاعبين في التسجيل بالرأس، رغم أن هذه الجولة شهدت إرسال 200 كرة عرضية تقريباً خلال مبارياتها، بمعدل 28 تمريرة كل مباراة، ونجحت خطوط الدفاع في الحد من خطورة «ألعاب الهواء».
وبمراجعة إحصائيات الجولات السابقة، فإن إجمالي الأهداف المسجلة برؤوس اللاعبين حتى الآن، هو 62 هدفاً بنسبة 17% من جملة الأهداف، وهو ما يقل حتى الآن عن معدل الموسم الماضي، الذي شهد إحراز 19.5% من الأهداف عبر ألعاب الهواء، بواقع 112 هدفاً من إجمالي 573.
وتسببت رؤوس المدافعين في هز شباك أنديتهم عبر «النيران الصديقة» 3 مرات، بنسبة 4.8% من الأهداف الرأسية، وجاءت لمصلحة العين والظفرة والجزيرة على حساب النصر والإمارات والشارقة على الترتيب.
كل فرق الدوري أحرزت أهدافاً رأسية، ويبقى أن «الزعيم» هو الأكثر استغلالاً لألعاب الهواء، والتسجيل برؤوس لاعبيه، خلال 17 جولة من الدوري، محرزاً 11 هدفاً بهذه الطريقة، شكلت نسبة 31.4%، من جملة أهدافه في البطولة، وبمعدل يصل إلى هز الشباك، مرة واحدة بالرأس كل مباراة ونصف مباراة تقريباً، تبعه فخر أبوظبي صاحب القمة، بتسعة أهداف في المركز الثاني، مستغلاً ألعاب هواء بنسبة 20% من إجمالي أهدافه، حيث يسجل لاعبو الجزيرة هدفاً واحداً بالرأس كل مباراتين تقريباً، ويأتي كل من «الفرسان» و«العنابي» في المرتبة الثالثة، بعدما سجل كل فريق 7 أهداف برؤوس لاعبيه، شكلت للأهلي نسبة 22% من أهدافه، مقابل نسبة 22.6% لـ «أصحاب السعادة».
أما أقل الفرق استغلالاً لألعاب الهواء، وإحراز الأهداف بالرؤوس، الثنائي الشارقة وحتا، حيث أحرز كل منهما هدفاً واحداً فقط بهذه الطريقة، ويحتل «الملك» و«الإعصار» المركزين التاسع والعاشر على الترتيب، ويليهما «الصقور»، بعدما استغل هذا الأمر مرتين فقط، لكنه على الجانب العكسي يعاني كثيراً في التعامل مع الكرات العرضية وألعاب الهواء، حيث استقبلت شباك فريق الإمارات 8 أهداف برؤوس المنافسين، وهو الرقم الأكبر بين كل فرق الدوري، وشكلت تلك الأهداف نسبة 26.6%، أي أكثر من ربع عدد الأهداف التي منى بها مرماه.
يأتي دفاع «السماوي» في المرتبة الثانية، من حيث عدد مرات اهتزاز شباكه عبر التسديدات الرأسية، وسكن مرماه 7 أهداف بالطريقة ذاتها، وبلغت نسبتها 15% من جملة الأهداف الغزيرة التي استقبلها، وتساوى الثلاثي «فارس الغربية» و«الملك» و«النواخذة» في التعرض لستة أهداف عبر ألعاب الهواء، بينما يعد «الجوارح» الأقل تعرضاً لهذا النوع من الأهداف، بعدما استقبلت شباكه هدفاً واحداً فقط، وفيما استقبل «فخر أبوظبي» و«الزعيم» هدفين في مرمى كل منهما، في حين جاء دفاع «الفرسان الأقوى» في البطولة رقمياً حتى الآن في المرتبة الرابعة، حيث استقبل مرماه 3 أهداف برؤوس المنافسين.
على مستوى اللاعبين نجح 37 لاعباً في تسجيل 59 هدفاً بالرأس، بعد استبعاد ثلاثة أهداف رأسية، جاءت بـ «نيران صديقة» أبطالها خالد المرزوقي لاعب النصر وخالد خلف لاعب الإمارات ويوسف سعيد لاعب الشارقة، وجاء الأرجنتيني تيجالي هداف النسخة السابقة من الدوري، على رأس قائمة أصحاب الرؤوس الذهبية، بتسجيله خمسة أهداف، شكلت نسبة 35.7% من جملة أهدافه في البطولة الحالية.
وتألق مدافع «فخر أبوظبي» فارس جمعة، بعدما احتل المركز الثاني في القائمة، بإحرازه 4 أهداف برأسه، بالتساوي مع مهاجم العين السابق دوجلاس البرازيلي، ثم جاء السنغالي ماكيتي ديوب مهاجم الأهلي الحالي، في المرتبة الرابعة، بتسجيله ثلاثة أهداف برأسه، منها هدفان مع «فارس الغربية».
بهدفين رأسيين، ظهرت أسماء لنجوم أخرى، أبرزها الدوليان علي مبخوت وسعيد الكثيري، ومعهما الثنائي البرازيلي كايو فيرنانديز وكايو كانيدو مهاجما «الزعيم» و«الإمبراطور».
ورغم أن البرازيلي فابيو دي ليما يتصدر قائمة الهدافين بعشرين هدفاً، إلا أنه سجل مرة واحدة فقط بالرأس، معتمداً بشكل كامل على مهارة قدمه اليسرى السحرية التي أنتجت 15 هدفاً، بنسبة 75% من أهدافه مقابل 4 أهداف بيمناه.
أخيرا تظهر التمريرات العرضية للمجري بالازس جوجاك أفضل صناع للأهداف في الدوري، مع «أصحاب السعادة»، وكذلك بندر الأحبابي لاعب الجبهة اليمنى، مع «الزعيم» بشكل ساحر، حيث صنع كل منهما 5 أهداف، أحرزها زملاؤهما بالرأس، وهما الأفضل على الإطلاق في هذا الأمر، وشكلت تلك التمريرات الهوائية الحاسمة نسبة 71.4% من جملة الأهداف التي صنعها جوجاك، وبالنسبة للأحبابي هي كل تمريراته الحاسمة في البطولة بنسبة 100% !.
جاء كايو فيرنانديز النجم المتألق في صفوف «البنفسج» في المركز الثاني، بإجمالي 3 تمريرات هوائية حاسمة، تبعه لاعبون عدة من أصحاب الأسماء اللامعة أيضاً، وصنع كل منهما هدفين بالأسلوب نفسه، ولعل أبرزهم عمر عبدالرحمن نجم العين، مبارك بوصوفه نجم الجزيرة، وأفضل صناع للأهداف بالتساوي مع جوجاك، رونالدو مينديز نجم الوصل وريبيرو نجم الأهلي.

اقرأ أيضا