الفجيرة (وام) أكد صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، اهتمام الحكومة الرشيدة بإعداد الكوادر المواطنة الشابة المؤهلة بوصفها القوة الرئيسة في عملية التنمية الشاملة وهدف خططها الاستراتيجية، مشيراً إلى أهمية الدور المستقبلي للشباب في المستقبل ببناء الدولة، وتحقيق رؤية قيادتها الرشيدة، وخدمة المجتمع بفئاته وقطاعاته كافة. جاء ذلك لدى استقبال سموه في قصره بالرميلة، ظهر أمس، أعضاء مجلس الفجيرة للشباب، الذراع التنفيذية لمجلس الإمارات للشباب في الإمارة. وقال سموه إن الإمارات تسابق الزمن في إقلاعها نحو التميز والإبداع، وما حققته من إنجازات ونجاحات كبرى هو أمانة بين أيدي الشباب، وعليهم أن يتسلحوا بكل المعارف والمهارات التي من شأنها تعزيز هذه الإنجازات والارتقاء بها للمحافظة على مكانة الدولة في مقدمة الركب الحضاري العالمي. واطلع سموه على خطط عمل مجلس الفجيرة للشباب ومبادراته، مشدداً على أهمية أن تصب أهداف عملهم في خدمة استراتيجية العمل التي تنتهجها الدولة في مختلف المجالات، وتدعم الغاية التي أقيم من أجلها المجلس، وتسهم في تكريس تجربته، والاستفادة القصوى من طاقات أعضائه. من جهته، وجّه أعضاء مجلس الفجيرة للشباب، الشكر إلى صاحب السمو حاكم الفجيرة، على استقباله ودعمه المستمر للشباب ومبادراته. مؤكدين أن توجيهات سموه ستشكل دليل عمل لهم خلال فترة عملهم في خدمة المجتمع الإماراتي. حضر اللقاء، محمد سعيد الضنحاني، مدير الديوان الأميري في الفجيرة.