لندن (أ ف ب)

سيتكبد أرسنال الإنجليزي، الذي ضمن التأهل إلى دور الـ32 من مسابقة الدوري الأوروبي «يوروبا ليج»، مشقة السفر لمسافة تفوق 10 آلاف كيلومتر ذهاباً وإياباً، لمواجهة فورسكلا الأوكراني في الجولة الخامسة ما قبل الأخيرة من منافسات الدور الأول، وذلك قبل مواجهتين مرتقبتين في الدوري الإنجليزي أمام توتنهام الأحد ومانشستر يونايتد الأربعاء المقبل.
وكانت المباراة في المجموعة الخامسة مقررة في بولتافا، حيث مقر النادي الأوكراني، لكن الاتحاد الأوروبي للعبة قرر نقلها إلى العاصمة كييف «لأسباب أمنية» على خلفية التوتر بين روسيا وأوكرانيا في الأيام الأخيرة.
وأوضح الاتحاد القاري، أن هذا القرار اتخذ في أعقاب إعلان فرض قانون الطوارئ في بعض المناطق الأوكرانية، مشيراً إلى أنه يتابع عن كثب التطورات، ليقرر ما إذا كان سيقوم بتغيير أماكن بعض المباريات الأخرى للفرق الأوكرانية.
وبالإضافة إلى الرحلة الطويلة، سيخوض أرسنال المباراة وسط ظروف مناخية قاسية، حيث يتوقع أن تبلغ درجات الحرارة 5 تحت الصفر.
ويدخل أرسنال المباراة وهو لم يخسر في آخر 17 مباراة في مختلف المسابقات، ويحتل المركز الخامس في الدوري الإنجليزي بقيادة مدربه الإسباني أوناي إيمري، بفارق نقطة عن صاحب المركز الرابع المؤهل إلى دوري الأبطال.
ويدين فريق شمال لندن بعروضه اللافتة هذا الموسم إلى إيمري، الذي حل بدلاً من الفرنسي أرسين فينجر وجعل الفريق أكثر صلابة، مع محافظته على نجاعته الهجومية الذي طالما تميز بها.
وأشاد حارس مرمى الفريق الألماني بيرند لينو بإيمري، قائلاً: المدرب يملك فلسفة جديدة. أشياء كثيرة تغيرت لأن أرسين فينغر مكث طويلا هنا.
أضاف: كان واضحاً أننا في حاجة إلى بعض الوقت، لكن تحركات وثقة اللاعبين تتحسن من مباراة إلى أخرى.
ويعتبر إيمري اختصاصياً في هذه البطولة القارية، بعدما قاد إشبيلية إلى الفوز بها 3 مرات توالياً بين العام 2014 إلى 2016.
ويتوقع أن يريح إيمري الخميس عدداً من لاعبيه الأساسيين بعدما ضمن التأهل، ولإراحتهم قبل خوض مواجهتين صعبتين محلياً، والاستعداد لفترة من المباريات المكثفة في الدوري خلال ديسمبر.
وكان إيمري قد استبعد في مباراته الأخيرة في الدوري ضد بورنموث (2-1)، لاعب خط الوسط الألماني مسعود أوزيل، وألمح في تصريحات إلى أن ذلك يعود لنقص في الجهوزية البدنية للدولي السابق.
وفاز أرسنال على منافسه الأوكراني في الجولة الأولى 4-2.
في المقابل، يسعى مدرب تشيلسي الإيطالي ماوريتسيو ساري، إلى المحافظة على سجله المثالي في الدوري الأوروبي، حيث فاز في مبارياته العشر ضمن دور المجموعات «6 مع نابولي الإيطالي و4 مع فريقه الحالي» عندما يلتقي باوك تسالونيكي اليوناني على ملعب ستامفورد بريدج، بعد ضمان التأهل بدوره.
ويحتاج الفريق اللندني لنقطة واحدة ليضمن صدارة المجموعة الثانية عشرة.
ومني تشيلسي بأول خسارة له هذا الموسم في مختلف المسابقات، بسقوطه أمام جاره اللندني توتنهام 1-3 في الدوري السبت الماضي.
وتبدو الفرصة سانحة أمام ريال بيتيس الإسباني لحسم بطاقة التأهل، في المجموعة السادسة وبلوغ دور الـ32 للمرة الأولى منذ عام 2014 في حال فوزه على ضيفه أولمبياكوس اليوناني.
ويتصدر بيتيس ترتيب المجموعة برصيد ثماني نقاط، بفارق نقطة عن كل من أولمبياكوس وميلان الإيطالي الذي يستضيف دوديلانج من لوكسمبورج.
وضمنت 7 فرق حتى الآن تأهلها إلى الدور المقبل وهي، بالإضافة إلى أرسنال وتشيلسي، لاتسيو الإيطالي، آينتراخت فرانكفورت وباير ليفركوزن الألمانيان، زيوريخ السويسري ودينامو زغرب الكرواتي.