السبت 21 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
«بير أكووم» للضيافة العالمية تدير ثاني منتجع لها بالإمارات
«بير أكووم» للضيافة العالمية تدير ثاني منتجع لها بالإمارات
15 أغسطس 2013 21:49
محمود الحضري (دبي)- تعكف شركة بير أكووم للضيافة العالمية إلى إبرام اتفاق لإدارة ثاني منتجع لها في الإمارات، بعد منتجع «ديزرت بالم» في دبي، ليصبح الخامس في العالم. وأفادت مصادر بالشركة أن منتجعها في أبوظبي، سيحمل مفهوماً جديداً في المنتجعات ذات الطبيعة الصحراوية والبيئية، التي تتخصص فيها «بير أكووم»، وتم إنجاز خطوات متقدمة في هذا الشأن، بعد تجربة إدارة منتجع «ديزرت بالم» في صحراء دبي. وتدير بير أكووم أربعة منتجعات فقط حول العالم، تشمل «ديزيرت بالم» في دبي ومنتجع «هوفافن فوشي» في جزر المالديف، و»نياما مالديف»، و«نوراي آيلند» والذي سيدخل الخدمة العام الحالي 2013. كما تتطلع شركة «بير آكيوم» إلى تطوير مشاريع أخرى في مناطق أوروبا، وجنوب شرق آسيا والشرق الأوسط وجنوب المحيط الهادئ. ويضم منتجع «ديزرت بالم» 38 غرفة وجناح وفيلا مجهزة بحوض سباحة خاص وفلل مجهزة بغرفتين ومطلّة على حوض السباحة ومواقع حفلات شواء في فيلا خاصة، وقد أُنشئ على عقارٍ في مجمع البولو، ويضمّ مطعمين ونادي لايم الصحي ومطعم يطلّ على أحد ميادين البولو الأربعة التي تصلح لاستضافة البطولات. من جانبها، قالت «كاميليا بينبرك»، مديرة قسم المبيعات والتسويق في ديزيرت بالم لـ«الاتحاد»: يقع ديزيرت بالم على منشأة خاصة على امتداد ميادين البولو تحيط به الحقول الخضراء والحدائق والطيور النادرة وأكثر من 300 حصان. وأشارت إلى أن أبرز أسواق المصدر للمنتجع دول مجلس التعاون الخليجي خصوصاً الكويت والسعودية وقطر يليها أسواق عالمية أبرزها المملكة المتّحدة وألمانيا، كما نستكشف حالياً أسواقاً أخرى مثل البرازيل والأرجنتين والصين وندرك حجم الأعمال الكامنة في تلك الدول التي تشهد ازدهاراً. ولفتت إلى وجود زيادة في إيرادات قطاع الاجتماعات والمؤتمرات والمعارض خلال الأشهر الإثني عشر الماضية، ويعود ذلك إلى تطوير بالمنتجع، موضحاً أن ديزيرت بالم يقدّم بشكل خاص عروضاً لحفلات الزفاف، وقد بات هذا المجال مصدراً أساسياً للدخل. وأفادت «كاميليا بينبرك» أنّ الضيوف من دول مجلس التعاون الخليجي يشكّلون سوقاً بأهمية قصوى بالنسبة لمنتجع ديزيرت بالم، كما نرى طلباً كبيراً جداً من دول الخليج ولاسيما على العطلات ذات الطابع العائلي، فدول مجلس التعاون الخليجي تستحوذ 55% من خدمات المنتجع، كما شهد باستمرار نمواً إيجابياً في الإيرادات من هذه الأسواق. وقالت» لاشك أن قطاع الاجتماعات والمؤتمرات والمعارض أصبح مساهماً رئيسياً من دول الخليج فقد شهد زيادة بنسبة 4% مقارنة بالسنة الماضية، ويشمل ذلك الأعراس والفعاليات المؤسسية، منوهة الى الأهمية النسبية لأسواق السعودية وقطر والكويت وسنواصل تركيزنا عليها خلال الأعوام المقلبة». وترى أن الخصوصية تلعب دوراً بارزاً في تحفيز ضيوف المنتجع من دول مجلس التعاون الخليجي إلى زيارته، فمنشآت المنتجع توفّر أحواض السباحة الخاصّة، ومستلزمات المطبخ، والحدائق المعزولة، إلى ذلك، إنّ المساحة التي يمكن توفيرها لاستيعاب العائلات الكبيرة أو الأزواج الراغبين في قضاء شهر العسل والذين يقيمون في أجنحة البولو الخاصّة تتسّم بأهمية كبيرة بالنسبة للضيوف.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©