الاتحاد

الرياضي

حرب يدمر جبهته وزاهر يتمسك بمواصلة المعركة


أحمد عبد المطلب:
بمجرد غلق باب الترشيح لانتخابات مجلس ادارة اتحاد الكرة التي تجرى فى 20 مايو القادم بدأت المناوشات العلنية بين المرشحين سواء كانوا ضمن قوائم او مستقلين كنوع من استعراض القوة وارهاب المنافس فى ظل العدد الكبيرلمرشحي منصب الرئاسة والذي وصل الى ثمانية مرشحين منهم من يخوض السباق على رأس قائمة ومنهم من يلعب بمفرده·
وأدى انضمام هادي فهمي نائب رئيس اتحاد كرة اليد السابق في الساعات الأخيرة للمرشحين على منصب الرئاسة إلى تغيير طفيف في الصراع خاصة بعد ان اتحد مع طاهر أبو زيد في منصب نائب الرئيس ودخول طارق غنيم نائب رئيس الاتحاد المعين والدكتورعلي شحاتة نجم المقاولون العرب ومنتخب مصر الأسبق ضمن القائمة على العضوية واستغل المنافسون في قائمة سمير زاهر هذا الحدث في اثارة أجواء الشك والريبة والترويج لانقسام جبهة اللواء الدهشوري حرب بعد انسحاب طاهر ابوزيد منها دون ان يكون له بديل فيها·
وبالطبع حاول الدهشوري حرب إيجاد مبرر مقنع لانسحاب ابوزيد من الجبهة بعد شهور من الاتفاق دون ان يقر بالحقيقة التي أدت لخسارة جهود مرشح الوكالة في اللحظات الاخيرة وشدد اي حرب على انه سيخوض السباق بدون نائب وليست هناك مشكلة في هذا لكن رد فعل طاهر ابوزيد كان واضحا وصريحا وأزال الغموض عن أسباب الخروج من قائمة حرب وربط ذلك بتغير المواقف ووجهات النظر بينه وبين مرشح الرئاسة على خلفية اتصالاته الكثيرة مع سمير زاهر تارة وحمادة امام تارة اخرى حيث كان ينوي أي الدهشوري حرب تشكيل ائتلاف وتكتل يقضي بأن يكون سمير زاهر نائبا في قائمته وان ينزل ابوزيد لمنصب امانة الصندوق لكن زاهر رفض العرض فما كان من حرب الا ان أعاد الكرة مرة اخرى وأجرى اتصالات مع حمادة أمام لترشيح نفسه لمنصب النائب متحللا من الاتفاق السابق بضرورة أن تكون كل الشخصيات المطروحة للانتخابات جديدة وليست قديمة حسب التعهد لاعضاء الجمعية العمومية ·
ولم يتعلم الدهشوري حرب من الدرس ومضى يستمع الى هاني أبو ريدة عضو مجلس إدارة الاتحاد المعين وامين الصندوق السابق في المجلس المستقيل بشأن الجلوس مع زاهر دون علم باقي افراد الجبهه للتقريب بينهما ودخول الاثنين ضمن قائمة واحدة وتكررت الجلسات والاجتماعات السرية بين الثلاثي كما شارك فيها ايضا الدكتور حسن مصطفى رئيس اتحاد اليد ورغم عدم نجاح ابوريدة في التقريب بين حرب وزاهر الا ان طاهر ابوزيد اعتبر اجتماع مرشح الرئاسة مع أحد رجاله السابقين مؤامرة عليه وعلى باقي افراد القائمة لانه لو توصل الى اتفاق لكانت النتيجة الحتمية الاطاحة به وأسرها في نفسه ولم يبدها وبأسرع ما يكون ضبط المعركة وصنع جبهة جديدة عبر صديقه هادي فهمي وطرح عليه فكرة خوضه الانتخابات الرئاسية باتحاد الكرة وجاهر بهذا العرض بل والاكثر من ذلك انه جمع هادى بالدهشوري في اجتماع بأحد فنادق القاهرة وعلم الاخير بأن هادي سيخوض الانتخابات·
في الوقت نفسه تحول سمير زاهر مرشح الرئاسة للترويج فى كل مكان عن انه لن يتنازل ولن ينسحب من الانتخابات وسيكمل المشوار حتى نهايته مع انه سبق واكد فى اكثر من مناسبه انه لن يخوض السباق الانتخابي في حال ترشيح هادي فهمي وتعهد بذلك لشقيقه وزير البترول سامح فهمي اعترافا منه بالجميل والمصالح التي تربطه بالشقيقين ومضى بين أعضاء قائمته يؤكد في كل مكان انه متمسك بحقه فى اكمال المعركة حتى النهاية بل وسيفوز على جميع منافسيه بمن فيهم هادي فهمي·
اما عصام عبد المنعم الذي أمضى أطول فترة تعيين في رئاسة اتحاد الكرة فتخلى عن وعوده في بداية عمله بالاتحاد عندما أكد أنه لن يرشح نفسه للانتخابات وكان ذلك في ولاية الدكتور علي الدين هلال وزير الشباب الاسبق بل والاكثر من ذلك انه بات الان يجاهر بان من بين شروط تعينه وقتها ان يدير الانتخابات كما لو كان رئيسا منتخبا لكن ذلك كان مرهونا بعدم خوضه معركة الانتخابات ولذلك قدم المرشحون طلبات الى وزير الشباب الدكتور ممدوح البلتاجي بإقصاء عبد المنعم من الاشراف على الانتخابات تنفيذا لمبدا الحيادية وتعيين لجنة مؤقتة تشرف على الانتخابات·
من ناحية اخرى تلقى اتحاد الكرة خطابا من النادى الاهلى يفيد بانه اختار محمود الخطيب نائب رئيس مجلس الإدارة ممثلا للنادي لحضور اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد والتصويت لانتخاب مجلس إدارة جديد والمحدد لها يوم 20 مايو القادم·

اقرأ أيضا

12 خيلاً تتنافس في كأس الوثبة ستاليونز ببلجيكا