الاتحاد

الرياضي

موسى عباس: السعودية نجحت بامتياز في تنظيم الدورة


مع اقتراب دورة التضامن على نهايتها ، أصبح بالإمكان محاولة تقييم الدورة ، على الأقل حسب وجهة نظر بعثتنا ، وتقييم مدى نجاح مشاركتنا ·
الدكتور موسى عباس الذي يرأس البعثة حاليا بعد مغادرة الدكتور عمر عبدالعزيز الحاي لارتباطه في مهمة عمل أخرى هي اجتماعات اتحاد الجامعات في تركيا ، يرى أن السعودية حققت نجاحا منقطع النظير في تنظيم الدورة ، وان مشاركة الإمارات جاءت ايجابية بفضل النتائج التي حققتها الفروسية ·
يقول : في البداية لابد من توجيه تحية شكر للقائمين على هذه الدورة من حسن تنظيم وتخطيط ، جعل الدورة تحقق النجاح ، واعتقد أن هذه العملية ليست بالسهلة ، لأننا نتحدث عن أربع مدن منظمه ، وعن أكثر من ستة ألاف مشارك ، وعن 15 لعبه مختلفة ·
الإخوان في السعودية يستحقون التهنئة على جهودهم الجبارة التي بذلوها في احتواء هذا العدد الكبير في هذه البطولة الضخمة والتي تعد الثانية بعد الاولمبياد من حيث العدد ·· ولعل هذا النجاح ليس بغريب على السعودية خاصة وان هذه الدورة كانت تمثل احد أحلام المغفور له الأمير فيصل بن فهد ·
كما أن الدورة تحمل معاني سامية وتمثل رسالة سلام إلى مختلف أنحاء العالم بان الإسلام هو دين السلام ، وبالتأكيد أن هذه الفكرة شجعت الكثير من الدول على التواجد فيها والذي وصل إلى عدد قياسي بلغ 54 دولة ، ولا شك أن تواجد هذا العدد في حد ذاته يعتبر نجاحا ·
بالنسبة إلى مشاركة الإمارات ، فإننا نفتخر بالمستوى الذي ظهر عليه منتخب الفروسية والذي كان على مستوى المسئولية حيث وعد القائمين عليه بتحقيق الميداليات وقد كانوا عند مستوى الوعد ·· ولعل أكثر ما كان يشد الانتباه في منتخب الفروسية الثقة العالية في النفس التي لمسناها من جميع الفرسان دون استثناء ·
بالتأكيد أن هذه الثقة المطلقة في قدرتهم على تحقيق الميداليات ، لم تأتي من فراغ ، ولكن تقف خلفها مواهب حقيقة تدعمها ، وكان بالإمكان تحقيق نتائج أفضل من التي تحققت ، لكن نوعية الخيل هي التي أحدثت الفرق ، حيث ملك المنتخب السعودي خيولا أفضل من خيول فرساننا وبالتالي كانت نتائجه أفضل ·
لنبارك للفرسان ولاتحاد الفروسية هذه النتائج التي تعد مدعاة فخر لنا جميعا ، ونتمنى أن يحصل منتخب الفروسية على مزيد من الدعم وعلى خيول أفضل ، خاصة وانه يمثل مشروعا ناجحا لتحقيق ميدالية اولمبية على الصعيد الآسيوي أو الدولي ·
ومن الواجب دعمه سواء من قبل الهيئة أو اللجنة الاولمبية أو اتحاد الفروسية ، خاصة وانه يملك أهم عنصر لتحقيق النتائج وهي الموهبة والمقدرة ولا تنقصه غير الخيل التي تساعده على التعبير عن هذه الموهبة وتحقيق الميداليات على المستوى الاولمبي·

اقرأ أيضا

فيونا فيرو تطيح بأليز كورنيه وتتوج بأول لقب بمسيرتها في لوزان