صحيفة الاتحاد

الرياضي

21 توصية لملتقى ومختبر الابتكار للقيادات النسائية

دبي (الاتحاد)

اختتمت أمس، بمقر الهيئة العامة للرياضة بدبي، فعاليات ملتقى ومختبر الابتكار للقيادات الرياضية النسائية، الهادف للارتقاء بمستوى المنتخبات الوطنية النسائية، وسط مشاركة واسعة وفعالة لعدد من القيادات النسائية الرياضية، ولاعبات المنتخبات الوطنية.
وأعلنت الدكتورة ابتسام السويدي، رئيس وحدة شؤون ذوي الإعاقة والرياضة النسائية في الهيئة، عن 21 توصية خلص لها المؤتمر ضمن محاوره الرئيسية، والتي تضمنت الرياضة المدرسية، مستقبل الاحتراف للمواطنات، الإنجازات الرياضية النسائية، والاستثمار والتسويق للرياضة النسائية.
وشملت أهم التوصيات في محور الرياضة المدرسية ضرورة إنشاء أندية تخصصية في كل المدارس للألعاب الجماعية والفردية، وتخصيص ميزانية مالية لتغطية خطة التعاون بين وزارة التربية والتعليم والأندية، فيما ركزت توصيات محور الإنجازات على توفير عقود للاعبات، وخلق بيئة محفزة لاكتشاف المواهب، فيما تضمنت توصيات محور الاستثمار إنشاء صندوق استثماري خاص بالدعم، واستحداث الدرهم الرياضي النسائي.
وأكد إبراهيم عبد الملك، الأمين العام للهيئة، الدور الرائد للمرأة في مجال الرياضية، وإيمان القيادة الرشيدة بالدور الذي تقدمه في كل المحافل، وذكر أن الإمارات قطعت شوطاً كبيراً في تمكين المرأة، بما فيها السلطات التشريعية والمنظومة الوزارية، معبراً عن الفخر بما يملكه قطاع الرياضية النسائية في الدولة من تواجد قوي، وعناصر قيادية، ولاعبات استطعن أن يحققن إنجازات على المستويين القاري والدولي، مؤكداً على أن الهيئة لن تدخر جهداً في سبيل تقديم كل أنواع الدعم المطلوب لتطوير الحركة الرياضية النسائية.
وأشار إلى أن خطة الهيئة الاستراتيجية، تضمنت في هدفها الرابع دعم رياضة المرأة وتوفير البيئة المناسبة لها، منوهاً إلى دور الهيئة في تحقيق الهدف بتنفيذ العديد من المبادرات في سبيل تمكين المرأة، وإلزام الاتحادات الرياضية بضرورة تواجد العنصر النسائي في مجالس الإدارات، بالإضافة إلى إدراج الأنشطة والبرامج الرياضية النسائية في أجندتها، وكذلك تم إلزامهم بوجود منتخبات وطنية نسائية.
وأضاف: «نفذنا مبادرات أخرى وفق شراكات كبيرة جداً مع المجالس الرياضية والأندية المجتمعية، والقطاع الخاص، بالإضافة إلى العديد من الجهات لتوفير البيئة الملائمة والمناسبة والمحفزة والمبتكرة لتمكين المرأة في سبيل تحقيق الإنجازات الرياضية على المستويين القاري والدولي، ولدينا سقف طموح عالٍ جداً لرياضة المرأة».