صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

انتعاش الأسواق انتظاراً لمشروع قانون الإصلاح الضريبي الأميركي

عواصم (وكالات)

ارتفع اليورو بشكل طفيف أمس، وسط ترقب المستثمرين لمعرفة مدى الدعم الذي قد تقدمه إصلاحات قانون الضريبة للاقتصاد الأميركي، بينما جرى تداول غالبية العملات الرئيسية داخل نطاقات محدودة في سوق اتسم بمعاملات ضعيفة نسبياً. ويحجم المتعاملون عن تكوين مراكز كبيرة قبيل موسم العطلات، لكن أنباء قرب إقرار قانون إصلاح الضريبة الأميركي دعمت الشهية للمخاطرة. وزاد اليورو 0.2 إلى 1.1805 دولار واستقر بوجه عام مقابل الجنيه الإسترليني عند 88.16 بنس.
وزاد اليورو أكثر من 12% مقابل الدولار منذ بداية العام وهو يتجه صوب أفضل أداء سنوي منذ عام 2004. واستقر الدولار مقابل الين الياباني عند 112.535 ين ليظل داخل نطاقه ذروة 113.750 ين التي سجلها قبل أسبوع بواقع 112.035 ين المسجل يوم الجمعة.
ونزلت عملة بتكوين 0.3% إلى 18875 دولاراً على منصة «بتستامب» للتداول في لوكسمبورج، وهو أدنى من المستوى القياسي المرتفع الذي سجلته يوم الأحد عند 19666 دولاراً.
وصعد الدولار الأسترالي 0.1% إلى 0.7676 دولار مقترباً من أعلى مستوى خلال ستة أسابيع، الذي لامسه الأسبوع الماضي، بعدما عبر البنك المركزي عن ثقة أكبر في التوقعات الاقتصادية.
واقتدت الأسهم الأوروبية بالأسواق الأميركية والآسيوية، لترتفع أمس مع ترقب المستثمرين للقانون الأميركي الذي طال انتظاره وبات من شبه المؤكد إقراره هذا الأسبوع. وزاد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.2% مسجلاً أعلى مستوياته في 5 أسابيع، محافظاً على قوة الدفع التي اكتسبها أمس الاثنين، لكن بمكاسب أقل، بينما صعد مؤشر الأسهم القيادية بمنطقة اليورو 0.1%.
وتقدم المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.3% مدعوماً بالثقل الكبير عليه للأسهم الآمنة نسبياً ذات توزيعات الأرباح العالية التي يفضلها المستثمرون عندما يستشعرون عدم التيقن.
وتصدر سهم هوجو بوس الألمانية للأزياء مكاسب الأسهم الأوروبية بصعوده 4.8% بعد أن قال الرئيس التنفيذي مارك لانجر لصحيفة فرانكفورتر ألجماينه تسايتونج، إن «بوس» تستهدف نمواً أسرع من السوق عموماً في 2018.
وارتفعت أيضاً أسعار الذهب أمس، ترقباً لتمرير إصلاح قانون الضرائب الأميركي ما دفع الدولار للانخفاض، بينما ساد جو من التشكك بين المتعاملين بشأن تأثيره الفعلي على النمو الاقتصادي.
إلا أن المعدن النفيس لم يشهد تغيراً كبيراً، حيث عزف المتعاملون عن تكوين مراكز جديدة قبيل موسم العطلة. ويتجه الذهب في آخر ثلاثة أشهر من العام صوب تحقيق أضيق نطاق تداول في أي فصل خلال عقد كامل.
وبحلول الساعة 1030 بتوقيت جرينتش زاد الذهب في المعاملات الفورية 0.2 بالمئة إلى 1263.62 دولار للأوقية (الأونصة)، بينما ارتفع الذهب في العقود الأميركية الآجلة تسليم فبراير 90 سنتاً للأوقية إلى 1266.40 دولار للأوقية.
وفي الأسبوع الماضي نزل الذهب لأدنى مستوى في 5 أسابيع إلى 1235.92 دولار للأوقية مع صعود الدولار لأعلى مستوى في شهر، قبيل رفع متوقع على نطاق واسع لسعر الفائدة الأميركية.
وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى انخفضت الفضة في المعاملات الفورية 0.2% إلى 16.10 دولار للأوقية.
وارتفع البلاتين 0.3% إلى 909.50 دولار للأوقية بعدما تجاوز مستوى 900 دولار للمرة الأولى في نحو أسبوعين أمس الاثنين. وزاد المعدن بنحو 30 دولاراً للأوقية في آخر جلستي تداول.
ولم يطرأ تغير يذكر على البلاديوم وجرى تداوله عند مقابل 1017.40 دولار للأوقية.