أبوظبي (الاتحاد)

أكدت اللجنة العليا لجائزة الشيخ خليفة للامتياز، أن الدورة السابعة عشرة للجائزة، شهدت ارتفاعاً كبيراً في نسبة المشاركين في الجائزة وأعداد الحضور لمختلف برامج وفعاليات الجائزة، التي شملت عدد 5 ندوات تعريفية في مدينتي أبوظبي والعين، حضرها ما يزيد على 650 من ممثلي الشركات المشاركة، وعدد 3 ورش عمل للمشاركين، حضرها ما يزيد على 120، وعدد 3 دورات تدريبية للمقيمين حضرها ما يزيد على 210 مقيّمين تم تسجيلهم من دولة الإمارات، وهو ما يؤكد تحقيق الجائزة لأهدافها الرامية إلى المساهمة في زيادة مستوى الوعي بين أوساط القيادات التنفيذية لدى شركات ومؤسسات القطاع الخاص بمعايير الجودة والتميز وتحقيق مفاهيم الامتياز.
جاء ذلك خلال الاجتماع الثاني للجنة العليا للجائزة الذي ترأسه سعيد عبد الجليل الفهيم رئيس اللجنة العليا للجائزة، وحضره محمد هلال المهيري مدير عام غرفة أبوظبي وعضو اللجنة العليا للجائزة، للاطلاع على سير مراحل الجائزة في دورتها 17 ومناقشة أجندة العمل، كما استعرضت اللجنة ما جاء من نتائج الاستفادة التي حققها المشاركون والمتقدمون بالمشاركة في فعاليات وبرامج الجائزة هذا العام، وكذلك أعمال تدريب فرق التقييم والتحكيم التي من المتوقع أن تختتم برامجها الأسبوع المقبل، وتهتم الجائزة كثيراً بالتشكيل الدقيق لفرق المقيمين لما من شأنه أن يعزز من الصدقية والشفافية التي تقوم عليها أعمال الجائزة.كما بدأت الجائزة فعلياً بمرحلة تسلم وثائق التقديم للمشاركة في الدورة 17 من الشركات والمؤسسات، والاستعداد لاحقاً لبداية مراحل التقييم الفردي والجماعي والزيارات الميدانية.