أشرف جمعة (أبوظبي)

استقبل مهرجان السمحة التراثي التاسع الذي اختتم فعالياته أمس، 30 ألف زائر استمتعوا بأجواء مفعمة بالالتفاف حول الموروث الشعبي الأصيل، وحظيت المسابقات اليومية في المهرجان بشعبية كبيرة بين الزوار، حيث حصل الفائزون على جوائز قيمة.
وقال سعيد علي المناعي مدير إدارة الأنشطة بنادي تراث الإمارات، إن المهرجان حقق منذ انطلاقه العديد من الأهداف، إذ فتح منافذ الألفة والبهجة، وجمع أهالي منطقة السمحة على مفردات أصيلة تعبر عن المشاركة المجتمعية والتعاون المثمر على خروج المهرجان بهذه الصورة المشرفة، لافتاً إلى أن حفل الختام توج الفائزين في المسابقات المختلفة، وكرم جميع المشاركين في إطار الحفاظ على التراث المحلي وتشجيع الأسر المنتجة والحرفيين والحرفيات على نسج صورة للماضي في أبهى صوره.
وبين أحمد خادم الرميثي المنسق الإعلامي للمهرجان أنه استقطب آلاف الزوار من أهالي منطقة السمحة والضيوف من الدبلوماسيين والفنانين، وطلاب المدارس الذين توالت زياراتهم اليومية للمهرجان، حيث بلغ عدد الزوار الذين شاركوا في المهرجان أكثر من ثلاثين ألف زائر.
وأشارت عفرا المنصوري إلى أنها من منطقة السمحة وتنتظر المهرجان كل عام شأنها شأن كل القاطنين بها وأنها حرصت على حضور الفعاليات هي وعائلتها، موضحة أنها عاشت مع أبناء المنطقة حراكاً مجتمعياً عبر المشاركات العائلية وهو ما أضفى البهجة على الجميع، موضحة أن الأنشطة ركزت على تعليم الأطفال بعض فنون الموروث لتعمق ثقافتهم بالماضي، ومن ثم التعرف إلى تفاصيل كثيرة عن حياة الآباء والأجداد.