دبي (الاتحاد)

قدمت بطولة الإمارات الوطنية الأولى للجمباز الإيقاعي، نجمات المستقبل في هذه الرياضة خلال المنافسات الحافلة التي أقيمت في مدينة الحبتور بدبي بمشاركة 200 رياضية من مختلف الجنسيات، ونظمها مجلس دبي الرياضي ومدرسة الشباب الأولمبية للجمباز الإيقاعي، بالشراكة مع مجموعة الحبتور وأسواق دبي الحرة.
وشكلت البطولة محطة مهمة في نشر وتعزيز رياضة الجمباز، بوصفها الأولى من نوعها على مستوى الدولة، وشهدت مشاركة لاعبات من النوادي الرياضية المحلية والمدارس العامة والخاصة من مختلف مناطق الدولة من الفئات العمرية من 5 سنوات و15 سنة، للتنافس على فئتي A و B بالنسبة لنوادي الجمباز والفئة C للمدارس.
وخطفت الأضواء لمياء طارق مال الله، أصغر وأفضل لاعبة جمباز في الدولة والمرشحة للفوز في فئة الناشئين بـ «جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي»، التي لم تخالف التوقعات وحققت الميدالية الذهبية في الفئة الأولى «ميني ‏A»، بعدما جمعت 26.000 نقطة، متقدمة على منافساتها تاليا مروان التي حققت 22.700 نقطة، وكريمة البحراوي التي حصدت 22.200 نقطة.
حضر المنافسات وشارك بتتويج الفائزات سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، وكسينيا دجالاغانيا بطلة العالم وأوروبا في الجمباز الإيقاعي، رئيسة اللجنة المنظمة للبطولة، وعدد من ممثلي الجهات الحكومية والأندية المشاركة.
وأكد سعيد حارب أن إقامة هذه البطولة خطوة إيجابية لدعم المواهب الصاعدة في هذه الرياضة الأولمبية العريقة، وتساهم في تنوع وإثراء قائمة الفعاليات الرياضية الزاخرة في دبي على مدار العام، إلى جانب استثمار طاقات وجهود الأندية والمدارس المتخصصة في رياضة الجمباز، وتوفير المنصة اللازمة لهم للتنافس في أجواء محفزة وإبراز العمل الذي يقومون به للمساهمة في التشجيع على ممارسة الرياضية وجعل المجتمع أكثر حيوية ونشاطاً.
من جانبها، عبرت لمياء طارق مال الله «7 سنوات»، عن سعادتها البالغة بالحصول على الميدالية الذهبية، واستكمال رحلة تفوقها بعدما حققت المركز الأول في بطولات في فرنسا وألمانيا واليونان، لكن هذه البطولة لها طعم خاص كونها أقيمت على أرض الدولة، وساهمت من خلالها في تقديم نفسها كفتاة إماراتية تسعى للوصول إلى مراكز متقدمة في هذه الرياضة والمنافسة في البطولات الدولية الكبرى على المدى البعيد.
وفي ختام البطولة قامت اللجنة المنظمة بتكريم ثلاث رياضيات إماراتيات وهن: آمنة الحداد، أمل مراد والعنود مبروك السعدي، تقديراً لدورهن في إثراء الرياضة الإماراتية بإبداعاتهن الرياضية وتفوقهن في مجالهن، وتخصص هذه الجائزة سنوياً لتكريم أفضل ثلاث لاعبات إماراتيات لتشجيعهن على حمل الراية في المستقبل.