أبوظبي (الاتحاد)

ينتظر سعد بقير، لاعب وسط الترجي التونسي، الذي أهل فريقه إلى التربع على زعامة الكرة الأفريقية بتسجيله للهدفين الأول والثاني بمرمى الأهلي المصري في إياب نهائي دوري أبطال أفريقيا مطلع شهر نوفمبر، انطلاق بطولة كأس العالم للأندية (الإمارات 2018)، التي تستضيفها مدينتا أبوظبي والعين في الفترة من 12 إلى 22 ديسمبر المقبل، ويؤكد بقير أن الإنجاز الأفريقي يشكل خير حافز لتقديم أداء كبير خلال البطولة العالمية. وعن احتمال مواجهة فرق مثل ريال مدريد وبوكا جونيورز أو ريفربليت، قال بقير: «هدفنا تشريف الكرة الأفريقية، وتحقيق إنجاز كبير في كأس العالم للأندية، والوصول بعيداً وليس فقط من أجل التمثيل المشرف، ولبلوغ هذه الغاية يتعين علينا التحضير والإعداد الجيد لمواجهة تلك الفرق، والظهور كند لها، وإثبات أننا لسنا لقمة سائغة أمام الفرق المرشحة». وقال بقير: «إن الفوز باللقب الأفريقي على حساب فريق بحجم الأهلي المصري يضاعف من السعادة التي تحققت بفضل جهود لاعبي الفريق ككل، ودعم الجمهور التونسي الكبير». وأضاف بقير أن النجاح في دوري أبطال أفريقيا ينتظره نجاح آخر في بطولة كأس العالم للأندية، وعن المباراة الأولى لفريقه في 15 ديسمبر، والتي يأمل أن تكون مع فريق العين مستضيف البطولة، قال: «إنها لا تقل أهمية عن مواجهة بقية الفرق الأخرى في البطولة، ولكنها ستشكل محطة مهمة بالنسبة إلينا، لأنها بوابة العبور في البطولة».