الاتحاد

الرياضي

الإمارات يكسب الشارقة ويقترب من المنطقة الدافئة


سعيد عبد السلام:
قطع الإمارات شوطاً كبيراً في حلة البقاء تحت اضواء دوري أندية الدرجة الأولى لكرة القدم بعد فوزه على الشارقة بهدف دون مقابل سجله معتوق سعيد في الدقيقة 25 في اللقاء الذي جمعهما أمس بملعب الشارقة ليرتفع رصيد الإمارات إلى 25 نقطة وهي الخسارة الثالثة على التوالي للشارقة·
بدأت المباراة متكافئة بين الفريقين حيث رغبة الفوز تتملك لاعبي الفريقين·· فالشارقة يسعى لإنهاء الموسم ضمن الأربعة الكبار، والإمارات يبذل جهوداً كبيرة للهروب والابتعاد عن شبح الهبوط وهو يمتلك نخبة جيدة من اللاعبين لديها القدرة للحفاظ على تواجد الفريق مع الكبار أمثال الكولومبي إليسون بيسييرا ومعتوق سعيد المهاجمان الخطيران وعمر النجاري ومحمد أبو الصفارد وسالم الخابوري·· بينما الشارقة نجح مع مدربه يوسف الزواوي في عملية البناء التي يعيشها الفريق·· فشهدت الدقائق العشر الأولى تكافؤ في الأداء بين الفريقين·· هجمة هنا وأخرى هناك لكن من دون تهديد حقيقي للمرميين·
لجأ الشارقة الى تنشيط الجبهة اليسرى وتقدم عبدالله سهيل الظهير الأيسر لمساندة المهاجمين فتعددت الضربات الركنية، بينما اعتمد فريق الإمارات على الهجوم من العمق فتكسرت الهجمات على أقدام حسن أحمد وطلال حمد وأصبحت مهمة خميس أحمد الظهير الأيمن سهلة في دعم العنبري بالجهة اليمنى، بينما تفرغ سعود الدوخي وزكريا عبوب في بناء الهجمات ومراقبة لاعبي خط وسط الملعب·· وظهر سعيد الكاس في الكادر بقوة عندما انقض على تمريرة خميس أحمد العرضية وحولها في الشباك من الخارج·
ومع مرور الوقت مالت الكفة لصالح الشارقة الذي بات أكثر تنظيماً وأداء جماعياً مع احتفاظ فريق الإمارات بحقه في الهجمات المرتدة الخطرة·
هدف معتوق
اكتست الدقيقة 25 باللون الأخضر عندما مرر الكولومبي إليسون بيسييرا مهاجم الإمارات تمريرة سحرية الى معتوق سعيد الذي سرق دفاع الشارقة واستقبل الكرة على صدره وأطلق صاروخاً لم يره طارق مصبح إلا والكرة تحتضن شباكه·· بدأ فريق الشارقة بعدها رحلة البحث عن تعديل النتيجة وإدراك هدف التعادل وزاد تركيز اللاعبين وتعددت الهجمات وزاد ايقاع المباراة سرعة وكاد عبدالعزيز العنبري يدرك هدف التعادل في الدقيقة 31 عندما استقبل تمريرة المغربي زكريا عبوب بتسديدة قوية بيسراه نجح عبدالله حسن حارس الامارات في امساكها بصعوبة·· وتعددت الهجمات الشرقاوية وحاصر لاعبو خلية النحل فريق الامارات في منتصف ملعبه بغية ادراك التعادل وقبل نهاية الشوط كاد المغربي زكريا عبوب يحالفه الحظ في ذلك عندما ارسل كرة عرضية خادعة نجح الحارس في ابعادها قبل ان تتجاوز الكرة خط المرمى·· لكن ظلت الهجمات المرتدة لفريق الامارات تمثل خطورة بالغة على مرمى طارق مصبح وكاد يتكرر سيناريو الهدف الذي احرزه معتوق سعيد عندما انفرد بيسيرا بالمرمى الشرقاوي لكنه سدد الكرة بجوار القائم الأيمن مباشرة·· ويرد عليه برازيلي الشارقة اندرسون بضربة رأس علت معها الكرة العارضة·
شكل معتوق سعيد مهاجم الامارات مع زميله الكولومبي اليسون بيسيرا ثنائيا خطيرا وتسببا في حالة من الصداع لمدافعي الشارقة·· ففي الدقيقة 45 كاد سيناريو الهدف يتكرر عندما مرر بيسيرا تمريرة ارضية قاتلة لمعتوق المنفرد بالمرمى والذي سدد ارضية قوية نجح طارق مصبح في ابعاد الكرة·· وضغط الشارقة لكن صافرة الحكم الدولي علي حمد الذي ادار الشوط بسهولة ويسر سبقته لانتهاء الشوط بتقدم الامارات بهدف معتوق·
سيطرة بلا فعالية
في الشوط الثاني القى الشارقة بكل ثقله في اتجاه مرمى الإمارات بغية التعادل مستلحاً بتنويع الهجمات من الأطراف والعمق فيما تراجع لاعبو الإمارات للدفاع عن هدف الشوط الأول·
وافتقد لاعبو الشارقة الى التركيز فضاعت الفرص السهلة تباعاً ومع مرور الوقت لم يجد التونسي يوسف الزواوي سوى اجراء تبديلين دفعة واحدة آملاً في تصحيح الأوضاع فاشرك سالم سيف وراشد عبدالله بدلاً من نواف مبارك وسعيد الكاس وتوالى سجل الهجمات الشرقاوية لكن صمود وتركيز خط دفاع الإمارات والحارس عبدالله حسن حال دون هز الشباك وبدا المدرب اليوغسلافي دراجان باللعب على اوتار استهلاك الوقت فدفع بابراهيم عباس الذي نال ثاني انذار في المباراة بعد زميله سالم الخابوري ثم اشرك خليفة باروت بدلاً من حميد سعيد ولم تختف الخطورة من الهجمات المرتدة القليلة لفريق الإمارات وظل لاعبو الشارقة يسارعون الزمن حتى عندما اضاف الحكم الدولي علي حمد 3 دقائق وقت محتسب بدل ضائع وأمل التعادل لم يفارق الشرقاوية الا أن صافرة حكم المباراة حولت كل الأمل إلى سراب لينتهي اللقاء بفوز الإمارات بهدف دون مقابل·

اقرأ أيضا

«الزعيم» يتفادى «الإعصار» مع احتفالية كايو