الاتحاد

دنيا

الشاشات الإلكترونية تؤدي لتعاسة المراهقين

ترجمة: عزة يوسف

أكد تقرير حديث أن الأطفال والمراهقين الذين يقضون وقتاً طويلاً أمام الشاشات أقل سعادة من أقرانهم بشكل ملحوظ، وفقاً لما أكدته دراسة استهدفت استكشاف العلاقة بين شعور المراهقين بالرضا والوقت الذي يقضونه أمام الشاشات الإلكترونية.
الدراسة التي أجراها باحثون بجامعة ولاية سان دييجو وجامعة جورجيا بناء على بيانات مستخرجة من مسح قومي واسع النطاق.. طرحت أسئلة على المشاركين حول الوقت الذي قضوه على الهواتف والأجهزة اللوحية والكمبيوتر، فضلاً عن أسئلة حول التفاعلات الاجتماعية ومستويات سعادتهم العامة.
ووفقاً لما ذكره موقع siasat وجد الباحثون أن المراهقين الذين أمضوا وقتاً أطول أمام الأجهزة وهم يلعبون ألعاب الكمبيوتر، أو يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي، أو في إرسال الرسائل النصية والدردشة المرئية، كانوا أقل سعادة من أولئك الذين استثمروا أوقاتهم في أنشطة رياضية، أو قراءة الصحف، والمجلات، والتفاعلات الاجتماعي وجها لوجه.
وأعرب الباحثون عن اعتقادهم أنه كلما زادت الفترة التي قضاها المراهقون أمام الشاشات الإلكترونية، زاد شعورهم بالتعاسة.. إلا أنهم أوضحوا أن منع الصغار عن الأجهزة الإلكترونية تماما لم يؤد إلى سعادتهم أيضا، بل وجدوا أن أسعد المراهقين يستخدمون وسائل التواصل الرقمية نحو ساعة يومياً أو أقل.

اقرأ أيضا