الثلاثاء 28 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
500 خلاف أسري في رأس الخيمة خلال العام الجاري
14 أغسطس 2013 23:43
رأس الخيمة (الاتحاد) ـ تعامل قسم التوجيه والإصلاح الأسري برأس الخيمة مع 500 حالة خلاف أسري منذ بداية العام الجاري، 58 منها في شهر يوليو الماضي، وكشف القسم أن النفقة لا تزال تتقدم أسباب الخلافات في الإمارة، تليها مشاكل السكن والحضانة وسهر الزوج خارج المنزل وعدم التفاهم. وأوضح المستشار جاسم محمد المكي رئيس القسم أن الصلح والحفظ تم في 289 من هذه القضايا، فيما تمت إحالة 129 قضية منها إلى القضاء لإصرار أطرافها على الطلاق، مشيراً إلى أن النفقة لا تزال تتقدم مجمل الخلافات الأسرية التي ينظرها القسم، لافتاً إلى أن الزيادة في معدل الخلافات الشهرية التي ينظرها القسم منذ بداية العام متقاربة، حيث سجل الربع الأول منه نسباً متقاربة بدأت بـ74 خلافاً في يناير ثم 72 خلافا في فبراير و73 في مارس. وأوضح أن معدلات الصلح في تلك القضايا بدأت تشهد نسبة عالية مقابل نسبة أقل لطلب الطلاق، مشيراً إلى أن جهود الصلح تؤتي ثمارها في العديد من القضايا الأسرية خاصة المتعلقة بالنفقة والسهر خارج المنزل وغيرهما، حيث يتم حل هذه المشكلات بالتراضي بين الأطراف. وعزا المكي زيادة نسبة الخلافات الأسرية مقارنة بالسنة الماضية إلى ارتفاع نسبة الخلافات المتعلقة بالجاليات المقيمة على أرض الدولة خاصة الجاليات العربية وبعض الجاليات الآسيوية، لافتاً إلى أن العامل المادي غالبا ما يمثل عاملا مشتركاً في تلك الخلافات، والذي تنشأ منه خلافات النفقة على الأسرة والسكن والحضانة وغيرها، إلى جانب عامل السب والشتم ومعاملة الزوجة معاملة سيئة والسهر خارج المنزل. وأشار إلى أن غالبية الخلافات التي تقع قبل إتمام مراسم الزواج تجد طريقها للحل، خاصة أن معظمها خلافات بسيطة يتم احتواؤها في الوقت المناسب قبل أن تستفحل، مشيراً إلى أن أغلب هذه القضايا يكون بعد الزواج الأول لاعتبارات عديدة لدى الزوج، من ضمنها عدم رغبته في الإفصاح عن الزواج وإقامة العرس. وأكد المكي أن القسم نجح في احتواء العديد من الخلافات الأسرية عبر الاستشارات الهاتفية، حيث ساهمت هذه الوسيلة في تخفيف حدة الخلافات بصورة كبيرة كون بعض الزوجات ما زلن يتحرجن من شكوى الزوج بصورة رسمية، وفي المقابل يطلب النصيحة للتغلب على بعض المشاكل التي تعكر صفو حياتهن الأسرية، حيث يتم التعامل مع هذه المشكلات بسرية تامة ويتم التوجيه والنصح حتى يتم تفادي هذه المشاكل وحلها بشكل نهائي. وحذر المكي من تمادي البعض في الغيرة لما لها من تأثيرات سلبية على حياة الأسر، خاصة المتزوجين حديثاً والذين غالباً ما يقعون في العديد من المشاكل جراء الانجرار وراء الغيرة الزائدة على اللزوم، والتي تدفع البعض أحيانا لمراقبة الآخر مراقبة دقيقة.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©