الاتحاد

الاقتصادي

سوق أبوظبي يرتفع لأعلى مستوياته في 5 سنوات

متعاملون في سوق أبوظبي(تصوير وليد أبو حمزة)

متعاملون في سوق أبوظبي(تصوير وليد أبو حمزة)

حاتم فاروق (أبوظبي)

ارتفع مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية إلى أعلى مستوياته في 5 سنوات، مدعوماً بعمليات شراء، أغلبها على سهم بنك أبوظبي الأول، قادت السهم نحو مستويات قياسية، فيما ساهمت قوي بيعية، طالت عدداً من الأسهم القيادية المدرجة بقطاع العقار، في الضغط على مؤشر سوق دبي المالي.
واتسمت تعاملات المستثمرين بالأسواق المالية المحلية، خلال الجلسة، بدخول مؤسسي وأجنبي على عدد من الأسهم المنتقاة التي من المنتظر أن تعلن عن توزيعات نقدية سخية، لترتفع قيمة تداولات الأسهم إلى نحو 528.4 مليون درهم، بعدما تم التعامل مع أكثر من 146.2 مليون سهم، من خلال تنفيذ 4969 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 59 شركة مدرجة.
وأنهى مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، تعاملاته خلال جلسة تعاملات أمس على ارتفاع، بفعل عمليات شراء طالت عدداً من الأسهم القيادية، خصوصاً أسهم القطاع المصرفي، ليغلق على ارتفاع بلغت نسبته 1.03% عند مستوى 5128 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 40 مليون سهم، بقيمة بلغت 305.8 مليون درهم، من خلال تنفيذ 2538 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 24 شركة مدرجة.
واستمر تعرض مؤشر سوق دبي المالي لضغوط بيع طالت معظم الأسهم القيادية المدرجة بالقطاع العقاري، ليغلق مع نهاية الجلسة على تراجع بنسبة بلغت 0.44%، عند مستوى 2529 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 106.2 مليون سهم، بقيمة بلغت 222.6 مليون درهم، من خلال تنفيذ 2431 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 35 شركة مدرجة.
وقال جمال عجاج المحلل المالي: «إن مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية ما زال يمضي نحو تسجيل مستويات قياسية، بعدما نجح أمس في تسجل أعلى مستوى له منذ 5 سنوات، نتيجة تداولات إيجابية تمت على عدد من الأسهم القيادية، يتقدمها سهم «أبوظبي الأول» الذي يمثل ثقلاً معتبراً في المؤشر العام للسوق»، مؤكداً أن عمليات الشراء التي طالت السهم للجلسة الثانية على التوالي جاءت نتيجة إعلان البنك رفع حد الملكية الأجنبية من 25% إلى 40%، إضافة إلى الأرباح الجيدة والتوزيعات السخية. وأضاف عجاج أن سوق دبي المالي مازال رهن الضغوط البيعية التي يتعرض لها سهم «إعمار» على الرغم من بلوغ الأسعار لمستويات مغرية للشراء، متوقعاً عودة زخم التداولات قيمة وحجماً خلال الجلسات المقبلة، بدعم من دخول المستثمرين الأجانب.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «أبوظبي الأول» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية والقيمة للجلسة الثانية على التوالي، حيث تم التعامل على أكثر من 9.8 مليون سهم، بقيمة تجاوزت الـ150.6 مليون درهم، ليغلق على ارتفاع عند سعر 15.34 درهم، رابحاً 34 فلساً عن الإغلاق السابق. وفي سوق دبي، جاء سهم «جي إف إتش» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية، ليسجل السهم كميات تداول بلغت 24.4 مليون سهم، بقيمة تجاوزت الـ24.7 مليون درهم، ليغلق على ارتفاع بنسبة 3.03% عند سعر 1.020 درهم، فيما تصدر سهم «إعمار» مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة، مسجلاً 79.7 مليون درهم، ليغلق على تراجع بنسبة 1.68% عند سعر 4.10 درهم، خاسراً 7 فلوس عن الإغلاق السابق.

إرشادات
الحوكمة الرشيدة تكفل أداءً جيدًا ومستدامًا للشركات، لأن تطبيق قواعد الحوكمة وضوابطها يتيح للشركة بيئة عمل عادلة وشفافة..
نظراً لوجود إدارة جيدة تسهم في رفع أداء الشركة بشكل أفضل مع تكلفة أقل عند الحصول على التمويل.
هيئة الأوراق المالية والسلع

اقرأ أيضا

الخوري: إيرادات 2018 لا تشمل الدخل من «المضافة» و«الانتقائية»