السبت 25 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
ناتسيوس يبحث في القاهرة ردم الفجوة مع الخرطوم
22 أكتوبر 2006 00:02
القاهرة - الاتحاد: أكد وزير الخارجية المصري أحمد أبوالغيط أهمية التوصل الى حل لمشكلة دارفور من خلال اسلوب الحوار والاقناع وتجنب ممارسة الضغوط، مشيرا الى ان الاتصالات التي تقوم بها مصر مع أعضاء مجلس الامن والامم المتحدة والاطراف الدولية الاخرى حول ضرورة طرح بدائل وصيغ يمكن أن تسهم في حل الخلاف الدائر حول نقل ولاية حفظ السلام في دارفور الى الامم المتحدة · جاء ذلك في تصريحات لأبوالغيط عقب استقباله أمس بالقاهرة اندرو ناتسيوس مبعوث الرئيس الاميركي لدارفور· وأضاف انه طرح على المبعوث الاميركي بعض الافكار التي ترى مصر امكانية اسهامها في تجاوز الازمة الحالية وتعد بمثابة حل وسط بين الموقف السوداني الرافض لنشر القوات الدولية والموقف الداعي الى سرعة ارسال تلك القوات الى اقليم دارفور · واشار ابوالغيط في هذا الاطار الى أن الحلول الوسط المطروحة يمكن أن تضمن توفير التمويل اللازم لقوات حفظ السلام من ميزانية الامم المتحدة دون الحاجة للوقوع تحت ضغوط الحاجة لتوفير التمويل من الاطراف المانحة · وحول طبيعة الأفكار المطروحة قال أبوالغيط أن مصر ركزت على أهمية أن ينصب الاهتمام الدولي في المرحلة الحالية على دعم البعثة الأفريقية وضم الأطراف غير الموقعة على اتفاق سلام دارفور الى الاتفاق والبدء الفوري في اطلاق حوار دارفوري - دارفوري مع التوصل الى صيغة يتم الاتفاق عليها بين الأطراف تسمح بتولي الأمم المتحدة دورا في حفظ السلم والاستقرار في دارفور دون المساس بالسيادة السودانية ومع الحفاظ على الهوية الأفريقية لبعثة حفظ السلام الجديدة· وأعرب أبو الغيط عن أمله في أن تكلل الجهود المبذولة لاحتواء الأزمة بالنجاح وأن يدرك الجميع أن الحوار وتبني منهج الاقناع والابتعاد عن لغة التهديد هو الأسلوب الأمثل لضمان احلال السلام واستعادة الاستقرار الى اقليم دارفور· وكان الموفد الاميركي الخاص الى السودان قد بحث امس مع الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى في امكانية ''ردم الفجوة'' بين الحكومة السودانية والامم المتحدة بشأن قرار مجلس الامن الدولي 1706 القاضي بنشر قوات دولية في دارفور·وقال ناتسيوس للصحفيين بعد المقابلة مع موسى ''ناقشنا موضوع نشر قوات دولية في دارفور وبالطبع لم نصل الى نتيجة ونحن نحاول ان نجد وسيلة لردم الفجوة بين موقف الامم المتحدة وموقف الحكومة السودانية'' الرافض لنشر قوات دولية في الاقليم·وردا على سؤال حول اقتراح مصر والجامعة العربية بالبحث عن ''طريق ثالث'' لتطبيق القرار ،1706 اكد نانسيوس انه ''تمت مناقشة'' هذه الافكار رافضا الكشف عن مضمون المباحثات امام وسائل الاعلام· وكان الموفد الاميركي وصل القاهرة بعد زيارة للسودان استغرقت اسبوعا وزار خلالها جنوب السودان ودارفور والخرطوم حيث التقى وزير الخارجية السوداني لام اكول ولكنه لم يجتمع بالرئيس عمر البشير· واعرب المتحدث باسم الخارجية الاميركية توم كيسي عن اسف الادارة الاميركية ''لعدم تمكن'' الموفد الاميركي من مقابلة البشير· وجدد ثقته في يان برونك مبعوث الامين العام للامم المتحدة الذي اعتبرته الخرطوم''شخصا غير مرغوب فيه''· والتقى ناتسيوس بعد اجتماعه مع موسى مدير المخابرات العامة المصرية اللواء عمر سليمان الذي يتابع ملف السودان· وكان الاتحاد الاوروبي قد دعا امس الاول المجموعة الدولية الى ممارسة ''اقصى الضغوط'' على السودان لارسال قوة من الامم المتحدة لحفظ السلام في دارفور بصورة عاجلة، مؤكدا ان ذلك هو ''الخيار الوحيد الواقعي''· واكد رئيس الوزراء الفنلندي ماتي فانهانن الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الاوروبي في لاهتي بفنلندا حيث تعقد البلدان ال 25 للاتحاد الاوروبي قمة غير رسمية ان ''عملية للامم المتحدة هي الخيار الوحيد الواقعي لحفظ السلام في دارفور·ولن ندخر جهودنا لاقناع الحكومة السودانية بذلك''· واعتبر رئيس الوزراء البريطاني توني بلير ان الوقت قد حان ''لممارسة اقصى ضغط دولي'' على الخرطوم التي ما زالت ترفض انتشار قوة اخرى غير قوة الاتحاد الافريقي في دارفور· واعتبر بلير الذي اكد انه حصل على دعم القادة الاوروبيين الاخرين لتكثيف هذه الضغوط، ان من الضروري التوصل الى نتيجة حاسمة ''في الاسابيع المقبلة'' للحؤول دون تدهور الوضع· الى ذلك اعلنت الامم المتحدة في تقرير نشرته أمس ان سوء التغذية استقر وشهد الامن الغذائي تحسنا طفيفا رغم انعدام الامن في دارفور في 2006 الا ان الاوضاع تبقى هشة في هذا الاقليم·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©