صحيفة الاتحاد

الرياضي

عموري يتوجه إلى «مانشستر» للالتحاق بتدريبات «سيتي»

عمر عبدالرحمن قدم مستويات جيدة في الأولمبياد

عمر عبدالرحمن قدم مستويات جيدة في الأولمبياد

غادر عمر عبدالرحمن “عموري” نجم فريق العين الأول لكرة القدم ومنتخبنا الأولمبي أمس متوجهاً إلى العاصمة البريطانية لندن للالتحاق بنادي مانشستر سيتي وخوض تجربة جديدة حيث يخضع هناك للاختبار حسب الاتفاق الذي تم بين نادي العين من جهة والنادي الإنجليزي مان سيتي من جهة أخرى بعد أن أبدى الأخير رغبته في ضم اللاعب إلى صفوفه في الفترة المقبلة.
وأفصح المسؤولون في نادي مانشستر سيتي عن رغبتهم في احتراف عمر عبدالرحمن والانتقال إلى بعد المستوى الفني الرفيع الذي قدمه في الثلاث مباريات التي خاضها مؤخراً مع منتخبنا الأولمبي أمام منتخبات الأوروجواي وبريطانيا والسنغال في أولمبياد لندن 2012، ومن المنتظر أن يؤدي “عموري” تدريبات مع فريق مانشستر سيتي على مدى الأسبوعين القادمين وبعدها سوف يتحدد مصيره.
من جهة أخرى يختتم فريق العين مساء اليوم برنامجه الإعدادي الذي بدأه في اليوم الثالث من شهر رمضان الكريم تحت إشراف وقيادة مدربه الروماني أولاريو كوزمين وجهازه المساعد ومشاركة جميع اللاعبين بمن فيهم الحارس داوود سليمان ومحمد أحمد القادم الجديد من نادي الشباب اللذان انضما إلى التدريبات خلال اليومين الماضيين بعد أن حصلا إلى راحة سلبية في أعقاب عودتهما من المشاركة في أولمبياد لندن.
ويؤدي العين الليلة البروفة الأخيرة قبل الدخول في البطولة الدولية السنوية في نسختها الرابعة التي تقام تحت رعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، نائب رئيس المجلس التنفيذي، النائب الأول لرئيس نادي العين، النائب الأول لرئيس هيئة الشرف، وتنطلق مبارياتها مساء الغد على ملعب ستاد خليفة بن زايد بمشاركة فرق أندية الشباب السعودي حامل لقب النسخة الماضية والسالمية الكويتي والعروبة العماني بجانب العين مستضيف الحدث وتختتم يوم الأربعاء من الأسبوع المقبل.
وتصل مساء اليوم بعثة فريق الشباب السعودي الذي سيبدأ مشواره في المنافسة بمواجهة السالمية الكويتي يوم الجمعة بينما يلاقي العين العروبة العماني مساء الغد في مباراة الافتتاح.
من ناحية أخرى أكملت اللجنة المنظمة للبطولة برئاسة راشد مبارك الهاجري ولجانها الفرعية استعداداتها للبطولة ووفرت كل التسهيلات التي من شأنها أن تقود إلى النجاح المنشود.
وتعقد لجنة أهلية اللاعبين مساء اليوم اجتماعها المعتاد برئاسة عصام عبدالله، رئيس اللجنة الفنية بقاعة الاجتماعات الملحقة بملعب خليفة بن زايد، بحضور رئيس لجنة الحكام، ورئيس اللجنة الأمنية، وممثلي الأندية المشاركة في البطولة، وسيتم خلاله اعتماد كشوفات الفرق، ومناقشة لوائح البطولة، فضلاً عن تحديد ألوان قمصان الفرق في المباريات الست، كما سيتم توزيع جدول التدريبات على جميع الفرق المشاركة.
وفي تصريح لموقع النادي الرسمي، اعتبر محمود الماس حارس مرمى الفريق الأول البطولة “الدولية” من أهم مراحل إعداد الفريق للموسم الكروي الجديد، والذي تنتظره فيه استحقاقات مهمة على المستويين المحلي والقاري، إلى جانب التحديات الكبيرة والمتمثلة في المحافظة على المردود المشرف والنتائج الإيجابية التي حققها في الموسم الماضي الأمر الذي مكنه من التتويج بطلاً بلقب دوري المحترفين عن جدارة واستحقاق، موضحاً أن التحدي الحقيقي للعين سيبدأ في 15 الشهر المقبل عندما ينازل الجزيرة بطل كأس صاحب السمو رئيس الدولة على لقب كأس السوبر في مباراة لا تعترف إلا بلغة الفوز.
ووصف الماس مباراة العين والشباب السعودي المقررة ضمن الجولة الأخيرة من بطولة العين الدولية بسوبر إماراتي سعودي “مرتقب” كونها تجمع بطلي دوريين قويين على مستوى القارة الآسيوية.
وعن موعد عودة الماس إلى الميادين قال: لقد بدأت فعلياً الحصص التدريبية مع زملائي في حراسة المرمى تحت إشراف الروماني فاسيلي مدرب الحراس بنادي العين، وأيام قليلة فقط تفصلني عن انضمامي إلى بقية زملائي في تدريبات الفريق على نحو اعتيادي، وأتطلع إلى الظهور الجيد في الموسم الكروي الجديد.
وحول تقييمه لتجربته في موسم انقضى من عقده مع العين قال: الظروف التي مررت بها في الموسم الماضي كانت استثنائية، وتمثلت في إصابتي التي أبعدتني عن المشاركة مع الفريق لذا لا أعتقد أنه من المناسب تقييم التجربة في الوقت الراهن، ولكنني سعيد جداً بانضمامي إلى نادٍ كبير بقيمة وقامة العين.
وأضاف: رغم أنني لم أشارك في الموسم الماضي مع الفريق في مناسبات عدة غير أن طموحاتي بدأت تتحقق مع العين الذي أكد مقدرته على تجاوز كل الظروف بفضل دعم قيادته ومتابعة إدارته ورغبة أجهزته الفنية واللاعبين والجماهير الوفية في استعادة أمجاده من جديد، وحظيت بشرف مصافحة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس نادي العين، رئيس هيئة الشرف، وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني، نائب رئيس المجلس التنفيذي، النائب الأول لرئيس النادي، النائب الأول لرئيس هيئة الشرف، فضلاً عن أنني صعدت إلى منصة التتويج برفقة زملائي في مشهد تاريخي رائع.
ورداً على سؤال حول مدى صحة التقارير الصحفية التي أكدت اقترابه من الرحيل عن العين أوضح قائلاً: بداية أود أن أعبر عن بالغ امتناني وتقديري إلى مجلس إدارة نادي العين برئاسة الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان، والذي حرص على تهيئة كل الظروف للاعبي النادي المصابين من أجل العودة السريعة إلى الميادين، وذلك من خلال إرسال الجميع إلى أفضل مراكز التأهيل العالمية، ولقد خضعت إلى برامج تأهيل خاصة سبقت عودتي إلى الميادين في مركز إيزوكنتيك ببلونيا الإيطالي والحاصل على شهادة من الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” في الإعداد البدني للرياضيين، وأحمد الله كثيراً الذي وفقني في العودة إلى الميادين من جديد.