الاتحاد

الرئيسية

حجوزات الربع الأول تبشر بموسم سياحي نشط في أبوظبي

مناطق سياحية في أبوظبي حيث تشهد فنادق حجوزات مكثفة خلال الربع الأول من العام الحالي

مناطق سياحية في أبوظبي حيث تشهد فنادق حجوزات مكثفة خلال الربع الأول من العام الحالي

تلقت الفعاليات السياحية من فنادق وشركات سياحة وسفر في أبوظبي حجوزات مكثفة لفترة الربع الأول العام الحالي، ما أعطى مؤشرات ''إيجابية'' إزاء الموسم الحالي، وقلص مخاوف عاملين في القطاع من أن تؤثر الانعكاسات السلبية للأزمة المالية العالمية على نشاط السياح في الإمارة·
وأخذ التفاؤل مكانه في التوقعات، إذ أكد عاملون في القطاع أن النمو السياحي في أبوظبي مستمر لا سيما مع إقامة المشاريع الفندقية وتفعيل النشاط الاستثماري في مرافق السياحة·
ومع ذلك، لم يقلل هؤلاء من تأثير الأزمة المالية العالمية على جزئية ''سياحة الترفيه''، إلا أنهم قللوا من حصة هذا النوع من السياحة من إجمالي التكوين القطاعي في الإمارة التي تعتمد بشكل أكبر على سياحة الأعمال والمؤتمرات، لا سيما مع احتضانها العديد فعاليات تحمل بعدا إقليميا ودوليا، تضمن تدفقا سياحيا ينعش أركان السياحة·
وقال معين قنديل مدير عام فندق الميلينيوم إن ''الوضع السياحي جيد خلال العام الحالي بسبب انعقاد الكثير من الفعاليات والمعارض والمؤتمرات''، مشيرا إلى أن الفنادق ممتلئة خلال فترة الربع الأول من العام الحالي·
وقال إن تأثير الأزمة العالمية يطال السياح الذين يأتون بهدف السياحة والترفيه لكن أبوظبي تعتمد بشكل أساسي على سياحة الأعمال والمعارض·
وأضاف أن ''جهود هيئة أبوظبي للسياحة الترويجية والتسويقية لها دور فاعل في استقطاب السياح إلى أبوظبي''·
وتشهد أبوظبي انعقاد عدد من المعارض والمؤتمرات الهامة خلال الربع الأول من العام الحالي كمعرض آيدكس ومعرض الطاقة المستقبلية·
وكان العضو المنتدب لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض علي سعيد بن حرمل الظاهري أكد أن شركة أبوظبي الوطنية تعمل على استراتيجية واضحة لزيادة عدد المعارض ونوعية المعارض والمساحات المخصصة للمعارض، مؤكدا أنه يتم العمل من خلال الشركات المنظمة على توسعة المساحات المخصصة للمشاركين في المعارض· وكانت شركة أبوظبي الوطنية للمعارض أكدت في وقت سابق أن تلقت حجوزات لإقامة أكثر من 50 معرضا وفعالية خلال العام الحالي، فيما تهدف استراتيجيتها إلى تحقيق انعقاد 100 معرض وفعالية سنويا بحلول العام ·2010
في المقابل، توقعت منظمة السياحة العالمية في تقرير أخير أن يشهد القطاع السياحي العالمي تباطؤا في النمو، مع احتمالية توقفه عن النمو خلال الستة إلى التسعة أشهر المقبلة بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية·
وتوقعت المنظمة بناء على تدهور الوضع الاقتصادي العالمي أن يبلغ النمو للعام المقبل من 0 إلى 2%·
وقلل مدير مكتب أبوظبي للسفريات محمد الصالحي من احتمالية تأثر القطاع السياحي بأبوظبي بالأزمة المالية العالمية، معتبرا أن الإمارة ''الأقل تأثرا بين الدول''· وعزز من توقعاته امتلاء الفنادق بسياح المعارض والمؤتمرات خلال الربع الأول من العام الحالي·
وتراوحت نسب الإشغال في الفنادق خلال العام 2008 بين 85 و90% في أبوظبي معظم أوقات السنة·
وقال جيمي المر مدير عام وكالة سالم للسفريات إن المشاريع السياحية الجديدة والمعارض الكبيرة المقامة والفعاليات كسباق الفورمولا وان ''تبشر بحجوزات مكثفة وحركة سياحية نشطة''·
وعبرت مديرة العلاقات العامة والإعلام في فندق الإنتركونتيننتال ريما البارودي عن تفاؤلها بالوضع السياحي خلال العام الحالي، مؤكدة أن الخطط والإستراتيجيات التي وضعها الفندق تسير حسب التوقعات لغاية الآن·
وبحسب منظمة السياحة العالمية، بلغ النمو السياحي العام الحالي بنهاية أغسطس 2% معتمداً على نتائج الأشهر الخمسة الأولى من العام·
فبعد أن ارتفع عدد السياح في العالم بنحو 5,7% في الأربعة أشهر الأولى من العام الحالي، فإن النمو تراجع عن الـ2% في شهر يونيو ويوليو وأغسطس نتيجة لتأثيرات ارتفاع أسعار النفط والتضخم المتسارع، ما زاد من مخاوف انكماش السياحة وتضييق الميزانيات المخصصة لها·
بيد أن الوضع مختلف بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط، التي حققت نسبة نمو في عدد السياح بلغت 17% بنهاية أغسطس·
وأكدت تقارير منظمة الأياتا ومنظمات النقل الجوي أن هناك تباطؤا في حركة المسافرين وخصوصا في شهر سبتمبر من العام الحالي·
ولا تؤثر الأزمة العالمية الحالية بشكل كبير على رغبة الناس بالسفر بعكس ما حصل في أحداث سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة، ولكن القضية الأساسية هي قدرة الناس المادية على السفر وحجم نفقاتهم في ظل الأوضاع الاقتصادية الراهنة، بحسب المنظمة·
وكانت هيئة أبوظبي للسياحة اتفقت بالتعاون مع شركة أبوظبي الوطنية للمعارض على تحديد أسعار الفنادق للحد من رفعها خلال فترة انعقاد معرض آيديكس بدورته التاسعة في 22 من شهر فبراير المقبل·
وكانت هيئة أبوظبي للسياحة أشارت إلى الأداء القوي لقطاع السياحة بالإمارة، وعدم تأثر هذا القطاع بالأزمة المالية العالمية، وهو ما أكده معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة في أكثر من لقاء·
وأشار معاليه إلى أن قطاع السياحة في إمارة أبوظبي لم يتأثر بالأزمة، بدليل استمرار النمو في أعمال السياحة بكافة قطاعاتها، واستمرار عملية البنيان واستكمال المشروعات التي أعلنت عنها الحكومة والهيئة، حيث يتركز معظم الطلب في أبوظبي على السياحة المتعلقة بالأعمال كالاجتماعات والمؤتمرات والمعارض أو من خلال الأشخاص الذين يزورون الدولة بغرض إقامة أعمالهم الاستثمارية· وبحسب آخر الإحصائيات للهيئة، استقبلت فنادق إمارة أبوظبي خلال التسعة أشهر الأولى من العام الماضي حوالي 1,160 مليون نزيل فندقي، بزيادة تصل نسبتها إلى 7% مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، وكانت حصة الأسد للزوار من داخل الإمارات بعدد 390 ألف نزيل، أي بزيادة تبلغ 7% مقارنة مع نفس الفترة في العام الماضي

اقرأ أيضا

أمير الكويت: لن نسمح بما قد يهدد أمن البلاد واستقرارها