عدن، سقطرى (الاتحاد)

واصلت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية تنفيذ مشاريعها التنموية والخدمية في أرخبيل سقطرى، ضمن جهود تعزيز عملية إعادة الإعمار والبناء، وإحداث تنمية شاملة في مختلف المجالات والقطاعات المرتبطة بحياة المواطنين.
ووضع محافظ سقطرى رمزي محروس، برفقة مندوب مؤسسة «خليفة الإنسانية» في الأرخبيل خلفان المزروعي، حجر الأساس لمشروع كورنيش حديبو، والذي حمل اسم كورنيش «الشيخ زايد».
وأشار المحافظ محروس إلى أن مشروع الكورنيش يأتي ضمن حزمة مشاريع تنموية أخرى نفذتها وتنفذها دولة الإمارات العربية المتحدة لتطوير البنية التحتية، وتنشيط الحركة السياحية والاقتصادية والتجارية لأرخبيل سقطرى، مشيراً إلى أن كورنيش الشيخ زايد سيكون متنفساً لأهالي سقطرى لقضاء الأوقات الترفيهية مع أطفالهم وأسرهم. وقدم محافظ سقطرى الشكر والثناء للجهود السخية واللامحدودة التي تبذلها دولة الإمارات في تبني مشاريع حيوية ومهمة، خدمةً للمحافظة وأبنائها.
وأكد مندوب مؤسسة «خليفة الإنسانية»، خلفان المزروعي، أن المؤسسة حريصة على تنفيذ مثل هذه المشاريع الحيوية والمهمة، والتي تسعى لخلق بيئة ترفيهية وسياحية وآمنة لأهالي سقطرى لقضاء أوقات سعيدة مع ذويهم، مؤكداً حرص الإمارات على تبني مشاريع تساهم في تطبيع الأوضاع والتخفيف من معاناة الأهالي. وعبر أهالي سقطرى عن سعادتهم وشكرهم لدولة الإمارات التي تبذل جهوداً جبارة من أجل تقديم الإغاثة، وتطوير البنى التحتية، وتطبيع الأوضاع، وإنعاش القطاعات الخدمية.
وفي سياق متصل، أطلقت السلطات المحلية في محافظة أبين، جنوب اليمن، اسم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، على الصالة الرياضية في المحافظة عرفاناً وامتناناً للدور الكبير الذي تقوم به دولة الإمارات العربية المتحدة في شتى المجالات.
وتعد الصالة الرياضية الوحيدة في أبين التي تحتضن جميع الألعاب الرياضية، وتعرضت للدمار والخراب خلال الحروب التي شهدتها المحافظة منذ عام 2011 حتى 2015 ضد عناصر «القاعدة» وميليشيات الحوثي الإرهابية.
ورفع مكتب الشباب والرياضة في أبين صورة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، على واجهة الصالة تقديراً لجهود الإمارات التي تلبي النداءات الإنسانية وتعيد البسمة والفرحة إلى قلوب كل المواطنين في المحافظات المحررة.