الاتحاد

الاقتصادي

253.5 مليون درهم أرباح «دبي المالي» خلال 2016

دبي (الاتحاد)

حققت شركة سوق دبي المالي 253.5 مليون درهم أرباحاً صافية خلال العام الماضي، مقارنة مع 261 مليون درهم أرباح في عام 2015، بانخفاض نسبته 3%.
وبلغ ?إجمالي ? إيرادات الشركة ?439.3 ?مليون ?درهم، ?مقابل ?451 ?مليون ?درهم ?في عام ?2015. ?وتوزعت ?الإيرادات ?بواقع ?360.5 ?مليون ?درهم ?من ?العمليات ?التشغيلية ?و78.8مليون ?درهم ?من ?الاستثمارات، ?وغيرها.
سجلت إيرادات الشركة ارتفاعاً بنسبة 89% في الربع الأخير من العام الماضي، لتصل ?إلى ?131.2مليون ?درهم ?مقابل ?69.3 ?مليون ?درهم ?في ?الفترة ?المماثلة ?مع ?عام ?2015، ?وارتفع ?صافي ?الأرباح ?بنسبة ?406% ?إلى ?78.5 ?مليون ?درهم ?مقابل ?15.5 ?مليون ?درهم ?في ?الربع ?الأخير ?من ?2015.
وناقش مجلس إدارة الشركة خلال اجتماعه أمس 2017 البيانات المالية عن عام 2016، واعتمدها تمهيداً لعرضها على الجمعية العمومية العادية السنوية، المقرر عقدها بتاريخ 13‏? ?مارس ?2017، ?بعد ?التنسيق ?مع ?هيئة ?الأوراق ?المالية ?والسلع.
وقال عيسى كاظم، رئيس مجلس إدارة الشركة: «على الرغم من تأثر قيمة التداول في السوق خلال عام 2016 جراء بعض التطورات العالمية غير المواتية، خاصة أسعار النفط وتقلبات الأسواق العالمية، مما أدى إلى تراجعها بنسبة تقارب 12% إلى 133 مليار درهم، فقد نجح السوق إلى حد بعيد في احتواء تداعيات تلك التطورات، حيث تصدر المؤشر العام للسوق المؤشرات الخليجية خلال عام 2016، محققاً أحد أعلى معدلات النمو بين الأسواق الرئيسة العالمية بنسبة 12%».
وأضاف: «سجل الاستثمار الأجنبي والمؤسسي حضوراً فعالاً، بفضل جاذبية السوق الكبيرة لمختلف شرائح المستثمرين، وتطور بنيتيه التنظيمية والأساسية، وتنوع الفرص الاستثمارية التي يوفرها كانعكاس مباشر لقوة وتنوع الاقتصاد الوطني.
وقد مثلت الاستثمارات الأجنبية ما نسبته 45% من إجمالي قيمة التداول، وبلغ صافي الاستثمار الأجنبي المتدفق إلى السوق خلال عام 2016 نحو 360.5 مليون درهم.?
وفي ?السياق ?ذاته ?سجل ?الاستثمار ?المؤسسي ?حضوراً ?لافتاً ?بما ?يقارب ?30% ?من ?إجمالي ?قيمة ?التداول، ?وبلغ ?صافي ?الاستثمار ?المؤسسي ?المتدفق ?إلى ?السوق ?نحو ?2.2 ?مليار ?درهم».
وأوضح أن السوق نظم خلال عام 2016 مؤتمرين للمستثمرين العالميين في كل من لندن ونيويورك، وذلك في إطار جهوده المتواصلة لتعزيز الروابط بين الشركات المدرجة والمستثمرين العالميين، وقد حقق المؤتمران نجاحاً كبيراً، وأعربت مؤسسات استثمارية عالمية عدة عن تطلعها لتعزيز وجودها في سوق المال بدبي وسط ثقة متزايدة إزاء الآفاق المستقبلية للاقتصاد الوطني وقدرته على المحافظة على معدلات نمو مرتفعة، علاوة على المرونة العالية التي يتمتع بها في مواجهة المتغيرات العالمية بفضل التنوع الشديد في هيكل الاقتصاد وامتلاكه للعديد من القطاعات الحيوية سريعة النمو.
وقال عيسى كاظم: «واصل السوق جهوده التطويرية الرامية إلى تعزيز بنيته الأساسية والتنظيمية، وفق أفضل الممارسات العالمية، وقد تم في هذا السياق إطلاق خدمة «الصفقات الكبيرة المباشرة»، بما يتيح إنجاز صفقات على أسهم الشركات المدرجة ضمن بيئة تداول عادلة وشفافة، مع عدم التقيد بنطاق الحدود السعرية المعمول به في السوق.
وقد شهد السوق تنفيذ ثلاث صفقات كبيرة مباشرة خلال العام 2016، بقيمة إجمالية قدرها 535 مليون درهم.
وفي إطار استراتيجية الابتكار والتنويع في السوق، بما يلبي تطلعات المتعاملين، ويوفر تنوعاً في الفرص والأدوات الاستثمارية، شهد السوق أواخر يونيو الماضي إدراج وحدات صندوق‏? ?المؤشرات ?المتداولة ?لشركة ?أفكار ?كابيتال، ?وذلك ?للمرة ?الأولى. ?واكتسبت ?جهود ?السوق ?لتوفير ?أدوات ?مالية ?جديدة ?للمستثمرين ?دفعة ?قوية، ?حيث ?شهد ?السوق ?تنفيذ ?تداولات ?بقيمة ?530 ?مليون ?درهم ?على ?حقوق ?الاكتتاب ?بأسهم ?زيادة ?رأسمال ?خمس ?شركات ?مدرجة، ?الأمر ?الذي ?يعكس ?التفاعل ?الكبير ?من ?قبل ?المستثمرين ?مع ?تلك ?الأداة ?المالية ?الجديدة».

اقرأ أيضا

100 شركة تقنية مالية تنضم لـ«دبي المالي العالمي»