الشارقة (الاتحاد)

ضمن جهود الإمارات الرامية إلى إدراج مواقع تمثل التراث الثقافي على لائحة التراث العالمي في منظمة اليونيسكو، نجح المكتب الإداري لملف «الشارقة: بوابة الإمارات المتصالحة»، في تصوير جغرافيا وطبيعة وادي الحلو بتقنية الواقع الافتراضي، بهدف تعريف الجيل الناشئ بأهمية هذا الموقع التاريخي، ودور الوادي وبقية المواقع المرشحة في تشكيل تاريخ المنطقة.
جاء ذلك من خلال تعاون هو الأول من نوعه في مجال إحياء وترميم المواقع التراثية بالشارقة بين «الشارقة: بوابة الإمارات المتصالحة» والجامعة الأميركية في الشارقة.
وتتضمن قائمة المناطق المرشحة ضمن ملف «الشارقة: بوابة الإمارات المتصالحة»، القرية التاريخية في وادي الحلو، ومدينة الشارقة التاريخية «قلب الشارقة»، وحصن الشارقة، ومحطة الشارقة الجوية «متحف المحطة»، ومعسكر المرقاب، وواحة وحصن الذيد، وقلاع فلي، والموقع الأثري في خورفكان. وتتوزع المناطق المرشحة على امتداد إمارة الشارقة، إذ يقع أربعة منها داخل مدينة الشارقة، واثنان في المنطقة الوسطى، واثنان آخران على الساحل الشرقي للإمارة.

بعض المشاهد من تراث الإمارات
ويأتي مشروع التصوير الافتراضي لوادي الحلو، تقديراً للدور الذي لعبه الوادي في تاريخ الإمارة، إذ يُعد موقعاً تراثياً ثقافياً مهماً في دولة الإمارات، حيث يتميز بوفرة المياه وطبيعته الجغرافية المحاط بالجبال التي مكنته أن يكون طريقاً آمناً استخدمته قديماً القوافل المسافرة، وتحمي الوادي سلسلة من أبراج المراقبة الموجودة على جانبي مدخله، الأمر الذي عزز من استقرار وانتشار الأمن في قريته التاريخية، وبالتالي أتاح للأفراد القيام بنشاطاتهم الاقتصادية من زراعة وتصدير إلى المناطق الساحلية.
وقالت خلود الهولي، مدير المكتب الإداري «الشارقة: بوابة الإمارات المتصالحة» إن التعريف بالتراث الثقافي المرتبط بالمواقع المرشحة لليونسكو ينطوي على أهمية عميقة بالنسبة لأطياف المجتمع، وعلى المستويات التراثية والثقافية والاجتماعية.