أعلنت وزارة الداخلية الكويتية أن السلطات ضبطت ثلاثة أشخاص من خلية إرهابية بحوزتها ترسانة ضخمة من الأسلحة.

وقالت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) نقلا عن الوزارة أن الأسلحة تضمنت "الذخائر والمواد المتفجرة تم إخفاؤها في أحد المنازل في حفرة عميقة ومحصنة بالخرسانة".

وعثر على المضبوطات على المضبوطات في مزرعة وفي منازل مملوكة للمشتبه بهم الثلاثة بمنطقة العبدلي و"شملت 19 ألف كيلو ذخيرة متنوعة و144 كيلو متفجرات متنوعة من مادة +تي أن تي+ ومادة بي إي 4 ومواد أخرى شديدة الانفجار و65 سلاحا متنوعا و3 أر بي جي و204 قنابل يدوية إضافة إلى صواعق كهربائية".

ولم تحدد وزارة الداخلية الجهة التي تقف خلف الخلية الإرهابية. إلا أن صحيفة "الأنباء" الكويتية، التي تصدر بالعربية، أكدت أن الحلية يقف وراءه حزب الله اللبناني"هذا المخطط الذي تقف خلفه عناصر مرتبطة بحزب الله منذ فترة طويلة كان خلالها الموقوفون يتلقون الأسلحة ويخزنونها على دفعات بانتظار أوامر كانت ستأتي لهم بالتحرك من الخارج".

ونقلت وكالة كونا عن بيان لوزارة الداخلية القول "اعترف المتهمون جميعا بانضمامهم إلى أحد التنظيمات الإرهابية كما اعترفوا بحيازة تلك الأسلحة والذخائر والمواد المتفجرة وارشدوا على أماكن إخفائها".

وأشارت الوكالة إلى أن أجهزة الأمن تواصل تحرياتها لملاحقة وضبط شركاء المتهمين.

وشنت الكويت حملة على الإرهابيين بعد قيام انتحاري من تنظيم "داعش" الإرهابي بتفجير نفسه في مسجد بالعاصمة الكويت أواخر يونيو مما أدى إلى مقتل 27 شخصا.

وقالت وزارة الداخلية في يونيو إنها في حرب مع المتشددين الذي يقول مسؤولون إنهم يحاولون إشعال فتنة طائفية.