مراد المصري (دبي)

تغيرت المعادلة في الجولة العاشرة لدوري الخليج العربي، فبعد أن شكلت الأرض مصدر قوة للفرق التي تلعب وسط جماهيرها، اتخذت المباريات منحنى آخر، بعدما نجح فريق واحد فقط في 7 مباريات من الفوز على ملعبه، والاستفادة من هذا العامل الذي استغله الضيوف بأفضل طريقة ممكنة. ونجح فريق الإمارات فقط في الاستفادة من خوض المباراة على ملعبه ليحقق فوزاً ثميناً في رأس الخيمة على الفجيرة بنتيجة 3-1، فيما لم يعرف بقية أصحاب الدار الانتصارات في المواجهات الست الأخرى، بعدما سقط اتحاد كلباء أمام العين بنتيجة 2-1، والوصل أمام عجمان بثنائية نظيفة، والظفرة أمام شباب الأهلي دبي بخماسية بيضاء، والوحدة أمام الجزيرة بنتيجة 2-1، ودبا الفجيرة أمام الشارقة 3-2، وتعادل بني ياس مع النصر دون أهداف. وتختلف الأسباب حول هذه المعادلة المعكوسة، لكنها تتمحور بالمقام الأول للحضور الجماهيري لأغلب هذه الفرق التي تجعل من الضيوف يلعبون براحة من دون ضغوطات على عكس تنقلهم نحو ملاعب أخرى يكون فيها الحضور والتأثير أكبر، فيما بدا واضحاً غياب جماهير الوصل التي أفقدت «الإمبراطور» ميزة مهمة كانت تساعده في «زعبيل»، فيما خذل الوحدة جماهيره وبدا من دون المستوى المطلوب بعد عودته إلى ستاد آل نهيان عقب التجديد وكأنه ما زال يتأقلم مرة أخرى على أجواء منزله.