الاتحاد

الاقتصادي

«دبي الذكية» و«آي بي أم» يضعان خريطة الطريق للحوسبة الإدراكية

خلال توقيع الشراكة (من المصدر)

خلال توقيع الشراكة (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

أعلنت شركة «آي بي أم»، ومكتب دبي الذكية، أمس خططهما لإطلاق مركز مختص في مبادرات الحوسبة الإدراكية في دبي. ويشرف المركز على إرساء خريطة طريق للحوسبة الإدراكية، بما يسهم في تطوير الخدمات الحكومية المقدمة للمتعاملين في دبي، وذلك باستخدام تقنيات الحوسبة الإدراكية.
كما يفضي هذا التعاون إلى تزويد الجيل المقبل من المحترفين بالمهارات الضرورية، ضمن مجالات تحليل البيانات والحوسبة السحابية والتقنيات الجوالة والحوسبة الإدراكية وتقنية «بلوك تشين». من ناحية أخرى، تساهم هذه الاتفاقية في إيجاد البيئة الداعمة للطاقات البشرية والابتكار، بما ينسجم مع مبادرة دبي الذكية واستراتيجية دبي لتقنية بلوك تشين 2020.
وقالت الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر، مدير عام مكتب دبي الذكية: «يؤكد تعاوننا هذا مع شركة (آي بي أم) التزامنا تنمية المهارات الضرورية ضمن مجال تقنية المعلومات، بما يساهم في تعزيز وتنمية الطاقات البشرية ضمن مجال تحليل البيانات والحوسبة السحابية وإمكانية التنقل وتقنية (بلوك تشين)، فضلاً عن دمج الإمكانات المتطورة التي تتيحها الحوسبة الإدراكية في الخدمات الحكومية المقدمة للمتعاملين في دبي ليحقق لهم السعادة القصوى».
وأضافت: «نحن نبتكر في مجال التكنولوجيا بالتعاون مع رواد القطاع الخاص، ونسخّر كل التقنيات المتاحة لتحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في تحويل دبي إلى المدينة الأسعد والأذكى على وجه الأرض».
وكجزء من هذه الاتفاقية، تعمل كل من «دبي الذكية» وشركة «آي بي أم» مع الجهات الحكومية المختلفة في دبي، بغرض تحويل الخدمات الحكومية الرقمية إلى تقنيات الحوسبة الإدراكية.
وكان كل من مكتب دبي الذكية بالشراكة والتعاون مع دائرة التنمية الاقتصادية، قد أعلن في أكتوبر الماضي، إطلاق مبادرة «سعد»، وهي خدمة حكومية للحوسبة الإدراكية بوساطة نظام واتسون من شركة «آي بي أم».
ويتمتع «سعد» بقدرة على فهم اللغة الطبيعية، وتحليل وتدقيق قواعد بيانات ضخمة بسرعة، والتعلم واستنباط النتائج من المعاملات، إلى جانب مقدرته على تقديم حلول تساعد المستخدمين في اتخاذ قرارات مدروسة.

اقرأ أيضا

ذياب بن محمد يطلع على خطط «أدنوك للإمداد»