الاتحاد

الرياضي

«الهيئة» ترمي بالكرة في ملعب «عمومية الأذكياء»

الشطرنج يعاني أزمة استقالات الأعضاء (الاتحاد)

الشطرنج يعاني أزمة استقالات الأعضاء (الاتحاد)

رضا سليم (دبي)

رمت الهيئة العامة للرياضة، بالكرة في ملعب الجمعية العمومية غير العادية لاتحاد الشطرنج، التي ستعقد يوم السبت المقبل، بمقر الهيئة، بعد الاجتماع المطول، الذي عقد ظهر أمس، بمقر الهيئة، والذي استمر لأكثر من ساعتين، وحضره سعيد عبدالغفار الأمين العام للهيئة العامة للرياضة، وعبدالمحسن الدوسري الأمين العام المساعد للهيئة، وعمر عبدالرحمن آل علي رئيس قسم اللجنة الأولمبية والاتحادات والجمعيات الرياضية في الهيئة، والدكتور سرحان حسن المعيني رئيس اتحاد الشطرنج، وهشام الطاهر عضو مجلس إدارة الاتحاد المستقيل، ومندوبو 6 أندية شطرنجية، هي: أبوظبي للشطرنج، والعين، ودبي للشطرنج والثقافة، ودبي لأصحاب الهمم، ونادي الشارقة الثقافي للشطرنج، ونادي عجمان للشطرنج.
وشهد الاجتماع، مناقشات ساخنة حول ما يدور في الاتحاد، وأسباب استقالة الأعضاء الخمسة، والمشاكل الموجودة على الطاولة الشطرنجية، وأيضاً طرح قضية الأندية الأعضاء في الجمعية العمومية، بعد انضمام 5 أندية، وتحويلها من أندية مساندة إلى عاملة في محضر الجمعية العمومية للاتحاد، ورغم المحاولات من جانب سعيد عبدالغفار وعبدالمحسن الدوسري، بعودة الأعضاء المستقيلين، والاستمرار حتى نهاية الدورة، إلا أن ما عرضوه لم يلق قبولاً من عدد من ممثلي الأندية والعضو المستقيل.
وانتهى الاجتماع، بعدم الاتفاق إلى قرار نهائي لحل الأزمة القائمة، وعودة الأعضاء المستقيلين، ورمت الهيئة بالكرة في ملعب اجتماع الجمعية العمومية لاتحاد «لعبة الأذكياء»، يوم السبت المقبل، بمقر الهيئة العامة للرياضة، لتحديد مصير مجلس إدارة الاتحاد بالاستمرار أو الحل، وتشكيل لجنة مؤقتة تدير الاتحاد حتى نهاية الدورة. وأقرت الهيئة، حضور 11 نادياً فقط وليس 16 نادياً، بعد استبعاد الأندية الخمسة التي انضمت مؤخراً، وعدم اعتراف الهيئة بانضمامهم، ولا بمحضر الجمعية العمومية، وهو ما يعني أن اتحاد الشطرنج مطالب بتوجيه الدعوة من جديد إلى 11 نادياً فقط، قبل اجتماع السبت المقبل، رغم اعتراض رئيس الاتحاد على اعتماد 11 نادياً مؤكداً اعتماد 16 نادياً بقرار الجمعية العمومية. كانت الأندية الشطرنجية الستة، قد وجهت رسالة إلى الأمين العام للهيئة العامة للرياضة، بعدما أرسل الاتحاد الدعوة لحضور الجمعية العمومية غير العادية، وتدخلت الهيئة في الوقت المناسب بعقد الاجتماع، حيث كانت الأندية تستعد لاتخاذ قرارات تصعيدية، ومقاطعة الجمعية العمومية، إلا أن الاجتماع أعاد الأمور إلى الجمعية العمومية، صاحبة الرأي الأول والأخير في الفصل، في كل ما يتعلق باستمرار الاتحاد من عدمه.

اقرأ أيضا

«الزعيم» يضبط إيقاع «التوازن» بـ«القوة 60»