السبت 21 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
البورصة المصرية تتكبد خسائر وسط ترقب لعودة السيولة للسوق
البورصة المصرية تتكبد خسائر وسط ترقب لعودة السيولة للسوق
14 أغسطس 2013 21:02
القاهرة (رويترز) - تكبد سوق المال المصري بعض الخسائر في النصف الأول من جلسة أمس، بعد أن بدأت قوات الأمن فض اعتصامين لمؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي بالقاهرة والجيزة وتفجر أعمال عنف في عدد من المدن المصرية. ونزل المؤشر الرئيسي 1.6? وفقدت الأسهم 5.2 مليار جنيه (744 مليون دولار) من قيمتها السوقية وأوقفت إدارة البورصة التداول على 19 سهما لمدة نصف الساعة بعد تراجعها بأكثر من 5%. وخسر مؤشر إيجي إكس 30 القياسي لأنشط 30 سهماً في البورصة المصرية ما نسبته 1,7% من قيمته لينهي تعاملات أمس على 5549,19 نقطة. فيما هوى مؤشر إيجي 70 لأسهم الشركات المتوسطة والصغيرة بنسبة 2,71% ليغلق على 429,02 نقطة، بينما تراجع مؤشر إيجي إكس 100 الأوسع نطاقا بنسبة 2,44% إلى 737,83 نقطة. وشهدت البورصة تراجعا عاما إذ انخفضت أسعار 137 ورقة مالية فيما لم ترتفع سوى ستة أسهم فقط، بينما لم يطرأ تغيير على 23 ورقة مالية، كما ساد اللون الأحمر جميع أسهم القطاعات. وانخفض سهم شركة أوراسكوم تليكوم بنسبة 1,94%، وكذلك سهم أوراسكوم للإنشاء والصناعة بنسبة 1,17% والبنك التجاري الدولي بنسبة 1,15%. من ناحية أخرى، أكد رئيس البورصة المصرية محمد عمران أنه سيتم تعطيل عمل البورصة اليوم الخميس بسبب إغلاق البنوك، على أن يتم استئناف التداول مطلع الأسبوع المقبل. وقال عمران إن محافظ البنك المركزي هشام رامز أبلغه بأنه سيتم تعطيل العمل بالبنوك غدا في كل أنحاء الجمهورية وهو ما يتعذر معه عمل البورصة والقيام بأي تداولات. وقال محسن عادل من بايونيرز لإدارة صناديق الاستثمار «بعض مقتنصي الصفقات في السوق الآن يراهنون على ان انخفاض الأسعار سيكون بشكل مؤقت». وأظهرت بيانات البورصة ان تعاملات الأجانب والعرب مالت أكثر إلى الشراء بعكس تعاملات المصريين. وجاء بدء فض الاعتصامين في السابعة صباحا بعد فشل مساعٍ دولية للوساطة لإنهاء الأزمة السياسية المستمرة منذ ستة أسابيع بين مؤيدي مرسي والحكومة، والتي تولت السلطة بعد عزل الجيش لمرسي في الثالث من يوليو، استجابة للاحتجاجات الشعبية. ومنذ أكثر من شهر يعتصم عدد من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين أمام مسجد رابعة العدوية في شمال شرق القاهرة، وخلف تمثال نهضة مصر في غرب المدينة. وقال وائل عنبة من الأوائل لإدارة المحافظ المالية «تأثير فض الاعتصام سيكون نزول السوق ليوم واحد فقط وهو أمس. هناك أموال كانت تنتظر فض الاعتصام لدخول السوق من جديد». وقال مصرفيون في البنك الأهلي وبنك مصر وبنك القاهرة في اتصالات هاتفية مع رويترز أمس إن بنوكهم تلقت إخطارا من المركزي بالإغلاق اليوم الساعة 12 ظهرا (1000 بتوقيت جرينتش) للعملاء والساعة الواحدة بالنسبة للموظفين. وقال مصدر في البورصة المصرية لرويترز شرط عدم نشر اسمه «التداول يسير بشكل طبيعي حتى الآن وليس هناك أي قرارات بإغلاق السوق مبكرا». لكن وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية قالت إن البنك المركزي قرر إغلاق البنوك القريبة من الأحداث الساعة 12 ظهرا. ويشهد عدد من المدن المصرية أعمال عنف بين المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين وبين الأهالي وقوات الشرطة. وقال عيسى فتحي من شعبة الأوراق المالية باتحاد الغرف التجارية في مصر «لو تم فض الاعتصامات بنجاح سيكون لذلك تأثير إيجابي على السوق لأنه سيعني ان هناك دولة في مصر تستطيع بسط سيادتها على أراضيها».
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©