الاتحاد

الرئيسية

شارون وحماتي في أميركا


لم يخطر على بال مهندسة العمارة الفلسطينية سعاد العامري أنها ستصبح يوما ما كاتبة تنشر قصصها في شتى ارجاء العالم مترجمة إلى أكثر من 15 لغة، واطلقت سعاد كتابها 'شارون وحماتي-مذكرات رام الله' الذي يعتمد اسلوب السرد الذاتي لحياتها في الاراضي الفلسطينية بعد توزيعه في اوروبا واستراليا وسينشر في الولايات المتحدة في اكتوبر المقبل· وكانت دار فلترنيللي الايطالية للنشر اول من وزع الكتاب، ويروي الكتاب الذي يقع في 224 صفحة ويتألف من جزءين باللغة الانجليزية قصصا من حياة سعاد وزوجها وحماتها واصدقائها خلال انتقالها للعيش في الاراضي الفلسطينية منذ عام 1981 وحتى الان مرورا بالانتفاضة الاولى وحرب الخليج والاجتياح الاسرائيلي للضفة عام ·2002
وتروي سعاد قصصها بأسلوب ساخر وتطغى روح الفكاهة على جمل وعبارات تنتقد الاحتلال وممارساته بطريقة غير مباشرة· والمذكرات كانت مجرد رسائل عبر البريد الالكتروني توزعها على قائمة اصدقاء لها حتى وصلت رسائلها الى من اعتقد أنها تصلح كتابا يروي مذكرات فلسطينية تعيش تحت حظر التجول، وقالت:'خلال فترة الاجتياح كنت اشعر بنوع من الاكتئاب لاننا لم نعد قادرين على الدفاع عن انفسنا امام الاحتلال··كنت اريد محاربة الاحتلال وانهاءه··لم يكن لدي طريقة اخرى ادافع بها عن نفسي الا عبر كتابة رسائل في البريد الالكتروني'·وقالت دار نشر فلترنيللي إنها ستحول الكتاب الى فيلم يقوم بإخراجه ميشيل خليفة وهو مخرج معروف على الصعيد العالمي كما سيتم تحويل الكتاب أيضا إلى عمل مسرحي في تونس وإسرائيل·

اقرأ أيضا

"التحالف" يسقط طائرة مسيرة لميليشيات الحوثي باتجاه أبها