الخميس 26 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
التقرير النهائي لحادثة تحطم طائرة «يو بي إس» يطالب بإجراءات صارمة في شحن المواد الخطرة
14 أغسطس 2013 21:00
محمود الحضري (دبي)- دعا التقرير النهائي حول حادث تحطم طائرة شركة «يو بي إس» الأميركية للشحن «بوينج 747 -400» بدبي عام 2010، إلى ضرورة وضع ضوابط وشروط صارمة بشأن شحن المواد الخطرة، والقابلة للاشتعال. وبين التقرير النهائي الذي أعده فريق عالمي ومحلي متخصص تحت إشراف الهيئة العامة للطيران المدني بالدولة أن بطاريات الليثيوم، ممكن أن تشتعل مباشرة في حال تعرضها لحرارة تحت ضغط، إلا أن الأمر بحاجة إلى مزيد من البحث، من جانب جهات مختلفة، وذلك لوضع شروط جديدة وصارمة فيما يتعلق بشحن المواد الخطرة، وتلك القابلة للاشتعال. وشدد التقرير على أهمية وجود أجهزة للكشف السريع عن الأدخنة، للتعامل السريع مع أي حادث طارئ مستقبلا، لافتا إلى أهمية الاستفادة من هذا الحادث في صناعة الطيران، والوصول إلى نظم أكثر أمنا وسلامة في المستقبل، بما يحول دون تكرار مثل هذا الحوادث. وفشلت لجان التحقيق في حادث سقوط حادث تحطم طائرة شركة «يو بي إس» الأميركية للشحن «بوينج 747 -400» عام 2010، بدبي في تحديد سبب اشتعال بطاريات «الليثيوم» على متن الطائرة، والتي تسببت في حريق داخل مخزن الشحن، مما أدى بدوره إلى تسرب الدخان إلى قُمرة القيادة و انعدام الرؤية لكل من الكابتن ومساعده. وأشار سيف السويدي مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني إلى أن التحقيق في أسباب حادث طائرة «يو بي اس» البوينج 747- 400، شهد تعاونا كبيرا على المستوى المحلي والدولي، وشاركت فيه شركة بوينج وشركة «يو بي إس»، وهيئة سلامة الطيران الأميركية، وإدارة الطيران الفيدرالية الأميركية. وبين أن التحقيق شمل العديد من التجارب للوقوف على أسباب اشتعال بطاريات الليثيوم على متن الطائرة والتي أدت الى اندلاع حريق، سريعا من امتد إلى مواد قابلة للاشتعال، انتهت بكارثة، بعد تسرب الدخان قُمرة القيادة، مما أدى الى صعوبة الرؤية، وتطور الأمر إلى الكارثة. وشملت توصيات التقرير الـ 36 ضرورة العمل على تعزيز شروط شحن المواد الخطرة والقابلة للاشتعال، ومراجعة لوائح وشروط التعبئة والتغليف للمواد الخطرة، وإجراء اختبارات حول أسباب اشتعال بطاريات «الليثيوم» وتوفير الحدود الآمن عن شحن مثل هذا البطاريات، والتي انتهت بالكارثة. وشدد على تحسين معايير حاويات الشحن، بما يحول دون التسرب السريع للدخان، ومواجهة الكوارث الطارئة، ووضع معايير جديدة في كل وسائل الحماية للطيارين والطائرات، وتحديث كل ما يتعلق بأمور الشحن.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©