الأربعاء 25 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
مجلس «سامينا» يناقش النمو المستدام في الاقتصادات الناشئة
14 أغسطس 2013 21:00
دبي (الاتحاد) - ناقش المؤتمر الإقليمي الأول للاتصالات بروز مجلس سامينا، ضمان استدامة الإنترنت ودفع عجلة الرقمنة باعتبارها أفضل وسيلة لضمان تحقيق النمو المستدام في الاقتصادات الرقمية الناشئة. وقد ضم المؤتمر الإقليمي الأول للاتصالات الذي عقد مؤخراً في مدينة بنما كل من AHCIET وASETA ورابطة الكاريبي لمنظمات الاتصالات “CANTO”، وجمعية مشغلي الأقمار الصناعية الأوروبيين “ESOA”، وجمعية مشغلي شبكات الاتصالات الأوروبية “ETNO”، وجمعية GSM ومجلس سامينا ومجلس الاتصالات الباسيفيكية “PTC”. وشارك في هذا المؤتمر الذي جمع رواد قطاع الاتصالات حوالي 2000 من ممثلي بلدان الشرق الأوسط وآسيا والمحيط الهادئ وأميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي والولايات المتحدة وأوروبا. وقد تمحورت مشاركاتهم حول الحاجة إلى تبادل الأفكار حول مختلف المجالات التي تهم صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتقديم التقييمات المتعلقة بالاحتياجات والسبل الممكنة للمضي قدماً في مختلف الأقاليم. وقد شملت بعض النتائج التي أسفر عنها هذا الملتقى الرغبة التي أعربت عنها جمعيات الصناعة في الإسهام في تطوير مجتمع المعلوماتية، من خلال الحرص على بقاء الجمعيات والاتحادات الصناعية في هذا القطاع على اتصال وإنشاء منصة مشتركة للتداول فيما بينهم بشكلٍ منتظم. يذكر أن مجلس سامينا كان من ضمن عدد قليل من المؤسسات التي أوصت بوضع أجندة مسبقة لانعقاد المؤتمر، وقد فعل ذلك في تعاون وثيق مع AHCIET. وعن طريق تقديم مقترح العمل بشكل تعاوني ولكونه المؤسسة الوحيدة التي قامت بذلك فيما يتعلق بالنمو المستدام للأعمال الرقمية واعتماد الخدمات الرقمية، قام المجلس بالارتقاء بأهداف أجندته الخاصة بمنطقة جنوب آسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى آفاق جديدة في السوق العالمية التي تواجهها مشكلات شائعة. وتشمل بعض المشكلات ولكنها لا تقتصر عليها انتشار تقنية النطاق العريض وتوزيع الطيف والتجانس والاستثمارات والأنظمة والضرائب والتجوال وغيرها. وقال الدكتور مصطفى أيكوت، رئيس مجلس سياسات سامينا، الذي مثل المجلس وقام بتقديم المفهوم الذي يتبناه مجلس سامينا “SMART SAMENA”، والذي تم إنشاؤه كجزء من سياسات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ودراسات الرقمنة في جميع أنحاء الإقليم: “شهد قطاع الاتصالات العديد من التطورات التكنولوجية على مر السنين، مما ترك آثاره على القدرات الوظيفية الراهنة والمستقبلية للأسواق. وتسهم الاتحادات الإقليمية بشكل فعال في تطوير مبادرات الرقمنة، كما أن التعاون ما بين الاتحادات الإقليمية يعزز العلاقات ما بين القطاعين العام والخاص، ويوفر الدعم للأعمال ذات الاهتمام المشترك فضلاً عن دفع عجلة التطور في هذا القطاع”. وكان لتبادل مجلس سامينا للمعلومات ووجهات النظر الإقليمية من كل من جنوب آسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا الفضل في تسليط الضوء على التعاون في بعض المواضيع المحددة من عدة أقاليم، وخصوصاً من بعض الجمعيات الأكثر شهرةً وعراقةً في قطاع الاتصالات، والذي سيعمل مجلس سامينا على إبرام اتفاقية تعاون معها.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©