هالة الخياط (أبوظبي)

أنجزت بلدية مدينة أبوظبي، بالتعاون مع شركة أبوظبي للخدمات العامة «مساندة»، 47,66% من أعمال مشروع الطرق الداخلية والبنية التحتية في منطقة الشوامخ للأحواض 4 و5 و9 و10، بتكلفة إجمالية بلغت 148,6 مليون درهم على مساحة قدرها 352,3 ألف متر مربع.
وقالت البلدية في تصريح لـ «الاتحاد»، إن المشروع يأتي في إطار الحرص على تجسيد رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بتوفير بنية تحتية عالية الجودة، تلبي احتياجات الفرد والمجتمع، وتتماشى مع أفضل المعايير العالمية، وتستهدف الارتقاء بمستوى الحياة، وتوطيد أركان التنمية المستدامة، وإسعاد المجتمع ورفاهيته، حيث تحظى هذه المشاريع بالاهتمام والمتابعة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
وأشارت إلى أن المشروع يشمل تصميم وإنشاء بنية تحتية لخدمة 301 قسيمة، 241 منها سكنية، و7 دينية، و10 حدائق، و3 مرافق عامة، و3 حكومية وواحدة تعليمية، و7 قسائم اتصالات، وقسيمتان تجاريتان، بالإضافة إلى 27 قسيمة خدمات.
ويتضمن المشروع جميع أعمال البنية التحتية من كهرباء، مياه، صرف صحي، اتصالات، رصف طرق، واتصالات لجميع الأحواض، بما يخدم احتياجات السكان، حيث سيخدم قطاعاً كبيراً من المواطنين والمقيمين في منطقة الشوامخ.


ويتطابق مشروع الشوامخ مع متطلبات الاستدامة البيئية وفقاً لأعلى المعايير العالمية من خلال تطبيق أفضل الممارسات للحفاظ على الموارد الطبيعية وحماية البيئة وتخفيض استهلاك الطاقة، مع الحرص على مراقبة عمليات الجودة أثناء التنفيذ، إلى جانب استعمال مواد مطابقة للمواصفات، وفقاً للمعايير الدولية في الاستدامة البيئية.
ويتم تنفيذ المشروع ومشاريع البنية التحتية كافة، وفقاً لمعايير عالمية، وحسب اشتراطات الجهات الخدمية المعنية، بالإضافة إلى تحقيق أهداف خطة أبوظبي نحو توفير بنية تحتية مستدامة، تخدم مجتمع الإمارة واقتصادها، بما يجعل إمارة أبوظبي رائدة عالمياً في هذا المجال.
وأعرب الجانبان، بلدية مدينة أبوظبي و«مساندة»، عن حرصهما على أهمية التعاون والتنسيق مع الشركاء الاستراتيجيين لتحقيق رؤية القيادة الرشيدة للدولة نحو تطوير بيئة مستدامة وبنية تحتية متكاملة، ومواكبة التطور المستمر الذي تشهده الإمارة والنمو السكاني وتلبية احتياجات المجتمع من خلال تنفيذ مشاريع مستدامة، تقدم أعلى مستوى من الراحة والرفاهية، وترفع من المستوى الاجتماعي والمعيشي للسكان، وتحقق لهم السعادة.