الاتحاد

الإمارات

«الهلال الأحمر» ترفع مستوى عملياتها في اليمن

رفعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مستوى عملياتها الإغاثية والتنموية في اليمن خلال يناير الماضي، لمواكبة الإنجازات العسكرية لقوات المقاومة الشعبية والجيش اليمني المدعوم من التحالف العربي لتحرير اليمن.
واستدعى اتساع رقعة المناطق المحررة، وانعدام أغلب الخدمات الصحية والتعليمية في المناطق المحررة رفع وتيرة توزيع المواد الإغاثية والغذائية إضافة إلى العمل الفوري على تأمين الخدمات الصحية ورفع مستوى أداء الخدمات الطبية في المناطق المحررة، للتخفيف من معاناة الأهالي الإنسانية ونجدة الأسر المعوزة فيها.
وواصلت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي خلال شهر يناير الماضي تنفيذ برامجها التنموية في المناطق المحررة باليمن والتي شملت قطاعات الصحة والتعليم والبنى التحتية إضافة إلى تعزيز تقديم المساعدات الإغاثية.
يأتي ذلك استمراراً للجهود التي تبذلها دولة الإمارات من أجل تحسين الظروف المعيشية للشعب اليمني والتخفيف من معاناته.
وكانت وزارة الخارجية قد كشف عن إجمالي قيمة المساعدات الإماراتية للجمهورية اليمنية من أبريل 2015 ولغاية نوفمبر 2017، والذي بلغ نحو 9 مليارات و400 مليون درهم، ما يعادل مليارين و560 مليون دولار أميركي.
وعكست جهود هيئة الهلال الأحمر الإماراتي وإنجازاتها حرص دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة على مستقبل الشعب اليمني والتخفيف من معاناته جراء السياسة التدميرية لميليشيات الحوثي وذلك من خلال توفير كافة المقومات الأساسية لإعادة دورة الحياة الطبيعية في هذا البلد الشقيق.
وسيرت الهيئة خلال يناير الماضي أكثر من 14 قافلة مساعدات غذائية وإغاثية إلى مناطق ومديريات محافظات شبوة وحضرموت وعدن تضمنت آلاف السلال الغذائية.. كما دشنت توزيع المساعدات الغذائية على أهالي «قف العوامر» بالشريط الصحراوي في محافظة حضرموت.
ووصلت سفينة شحن إماراتية تحمل أطناناً من التمور مكرمة مقدمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لتوزيعها على المحافظات اليمنية المحررة.. كما وصلت سفينتي شحن إلى ميناء المكلا وأخرى إلى ميناء عدن تحملان على متنهما مساعدات غذائية وخياماً وزعت على سائر المحافظات والمناطق الجاري تحريرها. وحظي القطاع الصحي في اليمن بدعم غير محدود من قبل دولة الإمارات تمثل بوصول لجنة طبية إماراتية خاصة للإطلاع على احتياجات المستشفيات الحكومية بحضرموت وذلك بتوجيه من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
ونفذت اللجنة الطبية الإماراتية برفقة أعضاء هيئة الهلال الأحمر الإماراتي العاملين في حضرموت زيارات ميدانية اطلعت خلالها على خدمات واحتياجات مستشفى «الشحر العام» ومستشفى «غيل باوزير» ومستشفى «غيل بن يمين» ومستشفى ابن سيناء المركزي التعليمي والمبنى الجديد لمستشفى الأمومة والطفولة بمنطقة 40 شقة وتفقدت أقسام المستشفيات بما فيها العيادات الخارجية والطوارئ والعناية المركزة والأسنان والأقسام الطبية المساندة.
وأكدت اللجنة أن هذه الزيارات التفقدية تأتي في إطار استمرار برامج دعم القطاع الصحي التي تنفذها دولة الإمارات العربية المتحدة والاطلاع عن كثب على مستوى الخدمات الصحية وتقييمها وتحديد الاحتياجات اللازمة في هذا الشأن.
وشددت على أن هذه الجهود تضاف إلى ما قدمته دولة الإمارات من خدمات في إطار شراكة استراتيجية مع منظمة الصحة العالمية لتقوية وإنعاش النظام الصحي من خلال دعم وتأهيل 20 مستشفى وتقوية نظام الإحالة في مختلف مناطق اليمن.
وفي سياق متصل وزعت هيئة الهلال الأحمر أدوية نوعية على مركز ربوة خلف الصحي في المكلا بساحل حضرموت.. كما زودت المستشفى العام بمديرية حبان في محافظة شبوة ومركز بئر على الصحي برضوم بدفعة من الأدوية والمستلزمات الطبية في إطار خطة لتأمين الاحتياجات الطبية الضرورية وتوفيرها لخدمة أهالي وسكان المنطقة.
وفي قطاع البنية التحتية تابعت الهيئة جهودها الحثيثة في دعم مشاريع إعادة الإعمار وتطوير واستحداث مشاريع البنى التحتية الأساسية في اليمن التي دمرت بفعل الحرب التي يشنها الانقلابيون، حيث وقعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي اتفاقية تمويل مشروع استكمال شق طريق «العمري - تنحرة - العسكرية» في يافع رصد بطول 6 كيلو مترات لخدمة ما يزيد عن 10 آلاف أسرة بشكل مباشر.
وأبرمت الهيئة اتفاقية مع صندوق النظافة والتحسين بمديرية تريم بوادي حضرموت لصيانة وتأهيل سيارات النظافة والشفط الخاصة بالصندوق إلى جانب تقديم معدات ومستلزمات السلامة المهنية والوقاية الشخصية.
وعلى مستوى القطاع التعليمي واصلت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي جهودها في دعم القطاع عبر إبرام اتفاقية تمويل مشاريع تعليمية في محافظة الضالع اليمنية تشمل تنفيذ مدارس «معشق» و«الجليلة» و«ذي حران المشب» و«عائشة»، واتفاقية لتشييد وتأثيث قاعات محاضرات جامعية في كلية النفط والمعادن بعتق عاصمة محافظة شبوة اليمنية.
ووقعت الهيئة اتفاقية مع مكتب التربية والتعليم في محافظة شبوة اليمنية لبناء وصيانة عدد من الفصول الدراسية بمدرسة «العوشة» في مديرية «نصاب»، كما وزعت مساعدات غذائية على عدد من السكنات الطلابية بمعهد العلوم الصحية وثانويتي «تريم» و«السوم للبنين» والمعهد المهني بوادي حضرموت.

اقرأ أيضا