الثلاثاء 9 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم

مديحة يسري: العمل في رمضان متعة

مديحة يسري: العمل في رمضان متعة
20 أكتوبر 2006 22:57
سعيد ياسين: صورة باعة الكنافة والقطايف الذين يستعدون لشهر رمضان محفورة في ذاكرة الفنانة مديحة يسري الى جانب بائعي العرقسوس والفوانيس وامتلاء البيوت والشوارع بصوت القرآن الكريم المنطلق من المذياع والحرص على التجمع على المائدة وقت الافطار· ما ذكرياتك عن رمضان الطفولة؟ كان للشهر الكريم في طفولتي وضع خاص ونفحات روحانية رائعة ولا انسى الاجواء الايمانية والعلاقات الطيبة التي كانت تسود الشوارع المصرية وخاصة الاحياء الشعبية وصورة بائع العرقسوس الذي كان يتجول ويطلق اصوات صاجاته كأحد اهم معالم قدوم الشهر الكريم وبائعي الكنافة والقطايف وهم يصنعونها ويعرضونها امام متاجرهم· كم كان عمرك حين بدأت الصوم؟ تعلمت أشياء كثيرة من أسرتي اهمها اداء الفرائض منذ طفولتي ومنها الصلاة والصوم وتدربت على الصيام عندما كان عمري خمسة اعوام وكنت أشعر بالجوع والعطش فافطر مع الظهر وبعد دخولي المدرسة كان لدي اصرار كبير على صوم اليوم كاملا ولم اوفق في اكمال الشهر كله وكنت اوفق في ايام قليلة لا تتجاوز ستة أيام طوال الشهر وعندما بلغت الثانية عشرة اصبحت قادرة على صوم الشهر كاملا· هل تمارسين طقوسا معينة في رمضان؟ مع التقدم في العمر اصبحت احرص على الوجود في البيت طوال الوقت وقراءة القرآن كاملا ولو كنت بصحة جيدة اذهب لاداء العمرة واحرص احيانا على متابعة بعض اعمال الزملاء او الابناء من الفنانين والفنانات وان كان الزحام الدرامي في رمضان يصيبني بالتشتت والحيرة فبعد ان كنا نشاهد في الماضي مسلسلين او ثلاثة الى جانب الفوازير يعرض الان اكثر من 50 مسلسلا· هل كنت تشعرين بالتعب في رمضان اثناء تصوير اعمالك؟ العمل في رمضان متعة كبيرة وكنا قديما ننظم امورنا على ان يبدأ التصوير بعد العشاء حتى قرب السحور وتكرر هذا الامر معي في بعض المشاهد في مسلسل ''هوانم جاردن سيتي'' وقديما كنت في الايام التي لا اصور فيها اعمالا فنية امارس هوايتي في الرسم التي شجعني عليها والدي حيث كان من هواة اقتناء اللوحات للعديد من المشاهير من الفنانين التشكيليين وذات مرة دفع مبلغا كبيرا في لوحة قيل انها نادرة وبعد يومين وجد لوحة مماثلة لها معروضة للبيع فغضب بشدة ولم يهدأ الا عندما وصل الى البيت ووجدني ارسم لوحة للاهرام وخلفها الشمس وقت الغروب ومنذ تلك اللحظة بدأ تشجيعي وكان الناقد الفني والموجه الذي يختار لي موضوع كل صورة· هل اختلف رمضان عن الماضي؟ من حيث الجوهر لم يختلف حيث ينتظره الجميع بشغف ويعتبرونه فرصة كبيرة للتطهر وهو كفارة لما قبله ولكن من حيث الشكل طرأت تغييرات في اشياء كثيرة بسبب الزحام وظهور امور لم تكن موجودة في الماضي واحيانا قد تكون الحالة الروحانية التي يتفرد بها هذا الشهر ومنها اقامة موائد الرحمن مظهرية وهناك الخيام الرمضانية التي تنتشر في الاندية والنقابات وغيرها الى جانب الفضائيات الكثيرة وضرورة تعبئة ساعات ارسالها· كيف تقضين وقت فراغك؟ في القراءة التي عشقتها منذ صغري من خلال صديقة لي حيث قرأت معها اول كتاب في حياتي عن جان دارك ثم اهدت اليّ رواية عن حياة ماري انطوانيت وقرأتها في يوم واحد ولم يمض شهر حتى قرأت اكثر من عشرين كتابا عن شخصيات تاريخية لها اثرها الكبير في الانسانية وظل الكتاب اعظم رفيق لي ومازلت حتى الان اذكر بكل الخير صديقتي التي جعلتني اعشق القراءة خاصة القصص التاريخية كما اشارك احيانا في لجان تحكيم فنية او غنائية وشاركت قبل عامين في بطولة مسلسل ''قلبي يناديك'' من تأليف مجدي صابر واخراج تيسير عبود· كيف استطعت المحافظة على نجاحك رغم قلة اعمالك وتقدمك في العمر؟ انا متصالحة مع نفسي ومتسامحة وانسى الاساءة ولا افكر كثيرا في الماضي واعيش اليوم والغد واقابل بحب من الجميع لانني اتعامل مع الناس ببساطة ولا احمل في قلبي ذرة كراهية لاحد وهذا احد الاسباب التي تساعد اي امرأة على الاحتفاظ بنضارتها وحيويتها اطول فترة ممكنة كما انني ابتعد طوال حياتي عن السهر واتناول الاطعمة الطازجة واحاول قدر الامكان الابتعاد عن الغضب والانفعال ولكل مرحلة عمرية جمالها فانا الان استمتع بالهدوء والراحة بنفس درجة استمتاعي بالصخب والضجيج في الماضي· ما اقرب اعمالك الفنية لقلبك؟ اعتز بالكثير من افلامي ومنها ''الافوكاتو مديحة'' الذي انتجته و''اني راحلة، وبنات حواء، ولحن الخلود، وياسمين، والخطايا، وخالد بن الوليد، وحياة او موت، والارهابي، والرقص مع الشيطان'' وغيرها وهذه الافلام تحقق النجاح حتى الان عند عرضها ولا انسى دوري في في فيلم ''تحياتي لاستاذي العزيز'' الذي قدمت فيه شخصية العانس· من الاقرب لقلبك من ابناء جيلك؟ جميع النجوم الذين عملت معهم كانوا اصدقاء واخوة واعتز بانني تعاونت معهم ومنهم الراحلة ليلى فوزي وايضا فريد الاطرش الذي عملت معه في ثلاثة افلام وحصلت على اول بطولة مطلقة لي معه في فيلم ''احلام الشباب'' كما كانت تربطني علاقة صداقة بعبدالحليم حافظ حيث كان يسكن نفس العمارة التي اقيم بها وكان صديقا لمحمد فوزي وكثيرا ما كنا نتزاور· هل هناك فرق بين الجيل الحالي والاجيال السابقة؟ الجيل الحالي مادي بشكل كبير حيث يتحدث الجميع في الامور المادية قبل قراءة الدور او النص او دخول الاستديو واذكر ان الراحل عماد حمدي كان يوقع عقده معي في الاعمال التي انتجتها على بياض وايضا يوسف وهبي الذي اخرج ومثل معي فيلم ''الافوكاتو مديحة'' وعدد كبير من الجيل الحالي مصاب بالغرور وهذه صفة تعجل بنهاية الفنان· ما رأيك في اتجاه غالبية السينمائيين الى التليفزيون؟ السبب يعود لقلة الانتاج السينمائي الذي بدأ ينتعش خلال العامين الاخيرين الى جانب الكم الكبير من المسلسلات التليفزيونية والسهرات والتي زادت بزيادة القنوات الفضائية والاجور الفلكية التي نسمع عنها ويتقاضاها النجوم في التليفزيون تدفعهم الى الاتجاه اليه مع علم الجميع ان البقاء دائما يكون من خلال الاعمال السينمائية· لمن تدينين بالفضل في مشوارك الفني؟ محمد كريم كان وراء اكتشافي ويوسف وهبي تعلمت التمثيل على يديه حين شاهدني بالصدفة في بلاتو كان يصور بجواره واستدعاني هو وشريكه المنتج توجو مزراحي وعرض عليّ التعاقد معه بشرط التفرغ الكامل لمدة عام حتى ننتهي من تصوير ثلاثة افلام وجدني اصلح لها وهي ''ابن الحداد وفنان عظيم واولادي'' وكنت ارفض ترك البلاتو بعد انتهاء عملي لاشاهده وهو يمثل ويوجه الاخرين وكان دائما يقول عني انني تلميذة نجيبة له·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©