وليد فاروق (دبي)

أعاد عجمان مضيفه الوصل، إلى واقع نتائجه السيئة بدوري الخليج العربي، بعيداً عن إنجاز تأهله إلى ربع نهائي كأس زايد للأندية الأبطال، وتغلب عليه بهدفين، مساء أمس، في ختام الجولة العاشرة، وأذاقه من الكأس نفسها التي سقى منها الأهلي المصري منذ أيام قليلة!
ورغم غزارة الأمطار والعواصف التي سبقت اللقاء، واستمرت طوال أحداث الشوط الأول، إلا أن المباراة لم تشهد سوى هدفين من نصيب «البرتقالي»، أحرزهما البرازيلي فاندر فييرا في الدقيقة 29، ومامي تيام في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع، ورفع عجمان رصيده إلى 16 نقطة، ليقفز إلى المركز الخامس، بعد أن حقق فوزه الثالث على التوالي، في حين تجمد رصيد «الفهود» عند 10 نقاط في المركز الـ11، وتكبد الخسارة السادسة هذا الموسم.
سيطر الوصل على مجريات اللقاء، وتراجع عجمان إلى الدفاع، مع الاعتماد على الهجمات المرتدة، ووسط الهيمنة «الصفراء»، استغل السنغالي مامي تيام، المساحات الواسعة في الدفاع، وانطلق بسرعته، وأهدى الكرة إلى البرازيلي فييرا الذي لم يتوان في تسديدها بقوة في الزاوية اليمنى الضيقة لمرمى يوسف الزعابي حارس الوصل.
وبدا واضحاً تأثير الإجهاد على لاعبي الوصل، نتيجة الجهد المبذول في مباراتهم أمام الأهلي، بينما ظهر لاعبو عجمان أكثر نشاطاً، خاصة أن الفريق اعتمد أكثر على تأمين منطقة دفاعه.
ورغم الفرص العديدة التي أتيحت لأصحاب الأرض، إلا أن اللمسة الأخيرة غابت في الثلث الأخير، بجانب تألق مدافعي عجمان بقيادة حسن زهران، لاعب الوصل السابق، ومعه محمد شاكر وليد عبدالله والمغربي عادل هرماش، وخلفهم الحارس علي الحوسني.
وشكلت انطلاقات مامي تيام وستانلي خطورة واضحة على دفاعات «الإمبراطور»، وكاد أن يكلفه استقبال أهدافاً أخرى، خاصة في الشوط الثاني، خاصة من ستانلي الذي رفض هدية المدافع عبدالرحمن علي.
وفي الوقت الذي كثف فيه الوصل من هجومه ومحاولاته على مرمى علي الحوسني حارس عجمان، انشقت الأرض عن مامي تيام مهاجم «البرتقالي» الذي قاد هجمة «عنترية»، وسدد صاروخية في المقص الأيمن لمرمى الزعابي في الوقت القاتل والذي جاء مثل «الصاعقة» على أصحاب الأرض، لأنه حسم المباراة لمصلحة أبناء الرمادي تماماً.