هناء الحمادي (أبوظبي)

حققت 3 إماراتيات حلمهن بالصعود إلى قاعدة إيفرست ليصلن إلى ارتفاع 5500 متر فوق سطح البحر.. عائشة الحارثي، أحلام الحمادي، عائشة الجنيبي، تدربن 4 أشهر، على الاستعداد نفسياً وجسدياً، بالإضافة إلى تمارين اللياقة البدنية وصعود السلالم والمشي مسافات طويلة في مسارات جبلية داخل الدولة وخارجها، وأثبتن قوة العزيمة والقدرة على تخطي الصعاب.


بدعم من شركة أدنوك، استطاعت عائشة الحارثي، إنجاز هذه المهمة بنجاح رغم الصعوبات التي واجهتها في صعود القمة.. وعن ذلك تقول «الرحلة لم تكن سهلة كما يعتقد البعض، بل احتاجت إلى الكثير من الجهد والطاقة للوصول إلى القمة، لرفع علم دولة الإمارات في قمة إيفرست، وإثبات أن المرأة الإماراتية قوية بشخصيتها، وقادرة على التحمل وتخطي التحديات».
وعن شعورها حول هذه التجربة، أضافت «أشعر بأن شخصيتي أصبحت أقوى، فقد علّمتني الرحلة أن أثق بنفسي، وأن لا أتأثر بالطاقة السلبية التي قد يبثها الآخرون من حولي، واليوم حين تواجهني أي صعوبات، أذكر نفسي بأنني بعد وصولي إلى معسكر قاعدة إيفرست وتخطي كل تلك الصعوبات، ليس هناك أمرٌ يستحيل إنجازه».
وتقول أحلام الحمادي: «عندما يكون الوطن عشقاً يكون معنا في جميع إنجازاتنا، فالدولة دائماً تحثنا على التقدم في جميع المسارات، وتسلق الجبال مسار أنا اخترته لأضع بصمتي واسمي عليه تعبيراً عن الانتماء والشكر لما تقدمه لنا دولة الإمارات، ولا يمكنني أن أحدد المصاعب والتحديات في تسلق الجبال، حيث إن التأقلم مع البيئة المحيطة هو بحد ذاته تحدٍّ، والتحديات تتطلب مجهوداً جسدياً وإرادة قوية، والصبر على إكمال الرحلة».
ومن أجل الوطن لن يتوقف شيء في حياة عائشة الجنيبي، الموظفة، والتي مع زميلاتها، لم يثنِ همتهن حديث بعض السلبيين عن عدم قدرتهن على إنجاز المهمة، ولكن كانت إرادتهن أقوى بتحويل ذلك إلى طاقات إيجابية للمضي قدماً وتحقيق الهدف.
وتقول عائشة الجنيبي: «استلهمنا الإيجابية في مواجهة التحديات من مسيرة الإمارات، وكنّا نتذكر أن التحديات هي فرصتنا للتفكير بطريقة مختلفة ولاختبار طاقاتنا وقدراتنا وصقل مهاراتنا وإمكاناتنا، حيث انطلقت الرحلة إلى معسكر قاعدة إيفرست عن طريق نيبال، واستغرقت مدة التسلق 15 يوماً للوصول إلى قاعدة القمة».