صحيفة الاتحاد

الرياضي

كتيبة جوارديولا.. لا تُقهَر «البلومون» يواصل تحطيم الأرقام القياسية بالفوز الـ 16

عمرو عبيد ( القاهرة )

واصل قطار السيتي المنطلق بأقصى قوته الإطاحة بكل من يقف في طريق تتويجه بلقب البريميرليج هذا الموسم، ووقع ديوك توتنهام ضحية جديدة لكتيبة جوارديولا بفوز عريض بأربعة أهداف مقابل هدف واحد، في إطار مواجهات الجولة الثامنة عشرة من البطولة الإنجليزية، افتتح الألماني إلكاي جوندوجان مهرجان الأهداف مبكراً في الدقيقة 14 قبل أن يضيف البلجيكي الساحر كيفن دي بروين الهدف الثاني في الدقيقة 70، وزاد الإنجليزي رحيم ستيرلنج من معاناة السبيرز في آخر عشر دقائق بهدفين آخرين ليرفع حصاد السماوي إلى رباعية، لم يؤثر عليها هدف حفظ ماء الوجه الذي سجله الدنماركي كريستيان أريكسن في الدقيقة الثالثة بعد التسعين !
وواصل البلومون تحطيم أرقامه القياسية في البريميرليج بعد تحقيق الفوز السادس عشر على التوالي، ليرفع رصيده من النقاط إلى 52 نقطة منحته نسبة نجاح تبلغ 96%، إذ لم يفقد سوى نقطتين فقط منذ انطلاق الدوري في أغسطس الماضي، وهو صاحب أقوى خطوط الهجوم بعدما مزق شباك منافسيه بـ 56 هدفاً بفارق ضخم عن أقرب ملاحقيه، في حين استقبل مرماه 12 هدفاً فقط حتى الآن.
السيتي كان قادراً على تسجيل مزيد من الأهداف في شباك الديوك، خاصة في الشوط الثاني، بعدما ظهرت المساحات الشاسعة في دفاع الضيوف، وأضاع البرازيلي جابرييل جيسوس ركلة جزاء في الدقيقة 75، بجانب العديد من الفرص التي أهدرها زملاؤه، ولا يختلف الواقع الحالي عن تصريحات سابقة لجوارديولا قال فيها إن الفريق الباحث عن اللقب يجب عليه تحقيق الفوز على جميع خصومه المباشرين، وهو ما فعله بيب مع فريقه؛ إذ هزم كل الكبار بدءاً من ليفربول، مروراً بحامل اللقب تشيلسي ثم أرسنال، وبعدهم غريمه مانشستر يونايتد وأخيراً توتنهام، ليبتعد بقمة البريميرليج دون أن يتمكن أحد من إيقافه على الإطلاق !
وخرجت كل الصحف الإنجليزية لتعترف بتفوق السماوي الكاسح، حيث حمل غلاف ستار سبورت صورة جوارديولا وهو يصرخ فرحاً بأداء فريقه والنتيجة العريضة تحت عنوان: «جريمة القتل في ساحة الرقص»، في حين نقلت صحيفة ديلي إكسبريس تصريح بيب بأن ما يفعله دي بروين لا يُصَدَّق، أما الموقع الرسمي لصحيفة ميرور فأكد على توهج دي بروين وقيادته للسيتيزن لتحقيق الفوز السادس عشر على التوالي، وزاد على متابعة اللقاء بتقرير مختصر يكشف أسباب تفوق البلومون الهائل على وصيف النسخة الماضية من البريميرليج، حيث بدأت بالحديث عن جوندوجان الذي استطاع تعويض غياب الإسباني دافيد سيلفا الذي يضعه كثير من المحللين في نفس مرتبة دي بروين أو بعده بمسافة قصيرة جداً، كأفضل لاعب في صفوف السيتي خلال الموسم الحالي، ثم تناولت ما يقدمه الألماني الشاب ليروى ساني من أداء باهر يتطور في مباراة تلو الأخرى في ظل سرعته ورشاقته ومهارته اللامحدودة.
وقالت الصحيفة إن سوء التغطية والتمركز الدفاعي الخاطئ للسبيرز من أهم أسباب تلك الهزيمة الثقيلة، ويكفي تسجيل جوندوجان القصير لهدف رأسي وسط حراسة هشة من دفاع الديوك كدليل واضح، كما أبدت دهشتها من بقاء ديلي ألي داخل الميدان حتى قبل النهاية بثماني دقائق فقط، بعد الأداء الباهت الذي قدمه دون ترك أي بصمة تذكر في استمرار لحالة التراجع التي يعيشها الإنجليزي الدولي مؤخراً، وأخيراً عادت للحديث عن المستوى الرفيع الذي يبهر به دي بروين الجميع، سواء بعد لمسته الخارقة في الهدف الثاني، أو من خلال لمساته وتحركاته التي حاول لاعبو توتنهام إيقافها بخشونة واضحة بلغت مرحلة الإيذاء !