الأحد 29 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
الجيش السوداني ينخرط في إغاثة منكوبي الأمطار
الجيش السوداني ينخرط في إغاثة منكوبي الأمطار
13 أغسطس 2013 23:26
الخرطوم (وكالات) - أصدر وزير الدفاع السوداني الفريق أول مهندس ركن عبدالرحيم محمد حسين توجيهات للقوات المسلحة بالمشاركة في جهود الإغاثة وخدمة المتضررين من الأمطار والفيضانات التي تتعرض لها البلاد حسبما أعلن العقيد الصوارمي خالد سعد الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة لوكالة السودان للأنباء (سونا) أمس الأول. وقالت (سونا) إن القوات الجوية تواصل جهودها المكثفة في الاستطلاع ونقل المسؤولين وإغاثة المتضررين في جميع بقاع السودان وإنها ستظل تعمل حتى انتهاء هذه المحنة. وذكرت الإذاعة الرسمية السودانية في وقت سابق أن 36 شخصا لقوا حتفهم جراء فيضانات شهدتها البلاد في منطقة شمال الخرطوم التي تعرضت لأمطار غزيرة خلال الأيام القليلة الماضية. وأفادت الإذاعة الرسمية بأن “36 شخصاً قتلوا في ولاية نهر النيل (شمال الخرطوم) ودمر خمسة آلاف منزل بسبب الأمطار الغزيرة والفيضانات” ، فيما أعلنت الأمم المتحدة عن 150 ألف منكوب في المناطق المتضررة ، متوقعة ازدياد هذا العدد. ويتواجد أكثر من نصف المنكوبين أي قرابة 84 ألف شخص في ضواحي العاصمة الخرطوم كما أكد مكتب تنسيق العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة. وأكدت مجموعة من الشباب المتطوعين أطلقت مبادرة باسم “نفير” أنها وجدت 150 عائلة عالقة في منطقة النزيلة القريبة من الخرطوم. وبحسب “نفير” فإن العديد من الأشخاص فقدوا منازلهم وباتوا ينامون في العراء. وقال مكتب تنسيق العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة في بيان أنه “يتوقع هطول أمطار جديدة في الأيام المقبلة وأن تقديرات عدد الأشخاص المنكوبين قد تزيد أن استمر المطر وأن توافرت معلومات جديدة”. ويستند المكتب في تقديراته الأخيرة على معلومات حصل عليها من الهلال الأحمر ومن وكالات أخرى بعد هطول الأمطار الغزيرة الجمعة. وتشير التقديرات الأولية لمكتب التنسيق إلى أن الأمطار الغزيرة والفيضانات ألحقت منذ الأول من أغسطس أضراراً بـ26 ألف مسكن. وقدمت الأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية خيما وأغطية ومياه صالحة للشرب لمساعدة المنكوبين بحسب تنسيق العمليات الإنسانية. وهذه أسوأ فيضانات تشهدها العاصمة السودانية منذ سنوات لكن مناطق ريفية من البلاد تعرضت أيضا بين يونيو وأكتوبر 2012 لفيضانات أسفرت عن 270 ألف منكوب وألحقت أضراراً بـ36 ألف مسكن بحسب أرقام الأمم المتحدة. وكان وزير الداخلية السوداني إبراهيم محمود حامد قد ناشد مطلع الأسبوع الجاري جميع قطاعات المجتمع السوداني مساعدة المتضررين من السيول والأمطار التي شهدتها البلاد خلال الأيام الماضية. وتشير توقعات الأرصاد الجوية إلى أن الأمطار الغزيرة ستستمر خلال الأيام القادمة. وألمح الوزير إلى تحركات سيجريها وزير الخارجية لاستقطاب الدعم من الدول الشقيقة والصديقة، مضيفا أن الحكومة ملتزمة بتقديم الحد الأدنى من المساعدات في الوقت الراهن وستسعى لتوفير مساعدات أكثر لمجابهة تحديات الأيام القادمة. من جهة أخرى، حذرت هيئة قوى الإجماع الوطني السودانية المعارضة من كارثة بيئية وغذائية وصحية وتعليمية في ظل ما أسمته “الإهمال المتعمد” من قبل الحكومة تجاه المتضررين من السيول والأمطار الأخيرة التي ضربت أجزاءٌ واسعة من البلاد. وذكرت صحيفة “الانتباهة” السودانية أن المعارضة أعلنت عن تكوينها غرف طوارئ لتلقي الدعم المباشر من المواطنين في كل دور الأحزاب المنضوية تحت لواء قوى الإجماع الوطني بالمركز والولايات، ورهنت حل الضائقة الاقتصادية بالبلاد بذهاب النظام. ودعا عضو التحالف كمال عمر الحكومة لتقديم استقالتها، مشددا على أنها فقدت الشرعية، قاطعا بعدم استعدادها لمعالجة الأخطاء التي حدثت. وقال عمر إن الحكومة تخرج في القنوات الرسمية بأحاديث مغلوطة عن حجم المأساة ، مشيرا إلى أن الكارثة أكبر من إمكانات السلطة، مؤكد استعدادهم لمصادمة الحكومة من أجل الشعب.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©