الخميس 19 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
محتجون أمازيغ يقتحمون مقر «الوطني» الليبي
محتجون أمازيغ يقتحمون مقر «الوطني» الليبي
13 أغسطس 2013 23:25

بنغازي، سرت (وكالات) - قال متحدث باسم المؤتمر الوطني العام في ليبيا: إن أفرادا من الأقلية الأمازيغية اقتحموا مبنى المؤتمر في طرابلس أمس وحطموا النوافذ ودمروا الأثاث خلال مظاهرة للمطالبة بحقوق ثقافية. وقال المتحدث الرسمي عمر حميدان: إن الاحتجاج حدث أثناء استراحة خلال جلسة اعتيادية للمؤتمر العام. ولم ترد تقارير فورية عن حدوث إصابات، لكن حميدان قال: إن الأثاث دمر وفقدت بعض الوثائق الخاصة بأعضاء المؤتمر العام. من جانب آخر نجا عقيد في الجيش الليبي من محاولة اغتيال في مدينة بنغازي المضطربة، شرق ليبيا، أمس بعد عثوره على عبوة ناسفة زرعت في سيارته أمام منزله، بحسب مسؤول امني. ويأتي هذا الحادث بعد يوم من نجاة صحفية تليفزيونية من هجوم بالرصاص في بنغازي. وقال المتحدث العسكري العقيد عبد الله الزايدي إن العقيد جلال العرفي عثر على العبوة الناسفة وفر بعيدا عن العربة لحظة انفجار القنبلة. وأضاف أن العرفي “أصيب بجروح في قدمه وخضع لجراحة في مستشفى في بنغازي”، مضيفا انه تعرض “لمحاولة اغتيال”. وتشهد بنغازي، التي انطلقت منها الانتفاضة الشعبية ضد الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي في 2011، سلسلة من عمليات قتل الجنود والشرطة الذي عملوا في النظام السابق. وفي الأيام الأخيرة تعرض صحفيون كذلك لهجمات. فقد نجت مديرة مكتب قناة “ليبيا الاحرار” التليفزيونية الخاصة من محاولة اغتيال الاثنين في بنغازي بعدما اطلق مجهولون عيارات نارية عدة باتجاهها، بحسب ما اعلن مصدر في القناة. وقبل ذلك بثلاثة ايام قتل عز الدين قوصاد وهو مذيع برامج في قناة “ليبيا الحرة” الخاصة برصاص مجهولين. وتعرضت وسائل إعلام وصحفيون في ليبيا في الأشهر الأخيرة لهجمات وحوادث خطف من قبل ميليشيات مسلحة ليبية. وفي مايو الماضي نددت منظمة “مراسلون بلا حدود” بهذه الهجمات واشارت الى “اعتقالات تعسفية وهجمات وتهديدات خطيرة من قبل الميليشيات ضد الصحفيين وخاصة في بنغازي لكن ايضا في طرابلس وفي مدن اخرى في ليبيا. وحتى الآن لم تنشئ السلطات الليبية جيشا او شرطة محترفين ولم تتمكن من نزع سلاح مجموعات المقاتلين السابقين في الثورة الليبية عام 2011 وحل هذه المجموعات. وظهرت عشرات الصحف والقنوات التليفزيونية الخاصة في ليبيا منذ سقوط القذافي الذي كان يحظر وسائل الاعلام الخاصة ويعاقب على اي انتقاد. من جانب آخر ، صرح مصدر أمني ليبي بأن اثنين من أفراد كتيبة شهداء الزاوية التابعة للجيش الوطني لقيا حتفيهما جراء قيام مجموعة مسلحة بفتح النار على سيارتهما العسكرية بمدينة سرت شمال البلاد. ونقلت وكالة الأنباء الليبية (وال) عن المصدر القول إن مجموعة مسلحة قامت مساء أمس الأول باعتراض سيارة عسكرية تابعة لكتيبة شهداء الزاوية والرماية عليها أثناء توجهها من منطقة جارف إلى منطقة ابوهادي حيث مقر الكتيبة، ما أسفر عن مقتل اثنين من أفراد الكتيبة كانا داخل السيارة. وأضاف المصدر أنه “يجري تمشيط المنطقة التي وقع فيها الهجوم لمعرفة الفاعلين ودوافع هذا الفعل الإجرامي”. إلى ذلك، أصيب ضابط ليبي برتبة عقيد بجروح خطيرة جراء انفجار لغم بسيارته الخاصة في بنغازي. وقالت مصادر أمنية إن العقيد جلال العرفي آمر الكتيبة 11 صاعقه أصيب بكسور وجروح بليغة في رجله اليمني. ويشار إلى أن مدينة بنغازي شهدت خلال الأيام العشرة الأخيرة عدة عمليات اغتيال استهدفت مدنيين وعسكريين. إلى ذلك أدى انفجار مخزن ذخيرة بمدينة مصراتة في وقت سابق أمس إلى انطلاق صاروخين وقع أحدهما بمستشفى الصفوة والآخر بمخازن للأدوية من دون أن يوقعا إصابات.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©