الأحد 29 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
واشنطن تعيد فتح سفارتها في صنعاء خلال أيام
واشنطن تعيد فتح سفارتها في صنعاء خلال أيام
14 أغسطس 2013 17:29
أعلن اليمن، أمس الثلاثاء، أن سفارة الولايات المتحدة في صنعاء ستعيد فتح أبوابها “خلال الأيام القليلة القادمة”، وذلك بعد لقاء جمع الرئيس الانتقالي، عبدربه منصور هادي، مع السفير الأميركي، جيرالد فايرستاين. وكانت الولايات المتحدة أعادت، الأحد الماضي، فتح بعثاتها الدبلوماسية في 18 دولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا المغلقة منذ الثاني من أغسطس بسبب تهديدات أمنية، لكنها استثنت اليمن من هذا الإجراء تحسباً لهجمات إرهابية قد يشنها “تنظيم القاعدة في جزيرة العرب”، الذي ينشط في هذا البلد المضطرب منذ سنوات. وقالت وكالة الأنباء اليمنية “سبأ”، إن هادي بحث مع السفير الأميركي “طبيعة التحذيرات الأمنية التي أطلقتها الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية من أجل تجنب أي عمليات إرهابية قد يقوم بها تنظيم القاعدة”. وأوضحت أن اللقاء، الذي عُقد في القصر الرئاسي جنوبي صنعاء، ناقش أيضاً “العمل على إحباط” مخططات تنظيم القاعدة، الذي يحاول توسيع نفوذه، مستغلاً اضطرابات اليمن المستمرة منذ إطاحة الرئيس السابق، علي عبدالله صالح، العام الماضي، تحت ضغط الشارع. وذكرت وكالة “سبأ” أن “السفارة الأميركية في صنعاء سوف تفتح أبوابها للعمل خلال الأيام القليلة المقبلة كما هو محدد لها”، مشيرة إلى أن هادي استعرض مع السفير الأميركي “نتائج” زيارته إلى واشنطن أواخر الشهر الفائت، التي تزامنت مع الولايات المتحدة هجماتها بطائرات من دون طيار على المتشددين في اليمن. وقُتل شخصان يشتبه في أنهما من تنظيم القاعدة في هجوم بطائرة من دون طيار، ليل الاثنين الثلاثاء، في محافظة شبوة جنوب شرقي البلاد. وذكرت مصادر صحفية يمنية أن طائرة أميركية من دون طيار أطلقت صواريخ على سيارة كانت تقل مفترضين من تنظيم القاعدة بالقرب من مدينة عتق، عاصمة شبوة، حيث خسر التنظيم معاقله الرئيسية فيها العام الماضي. وفيما لم تصدر السلطات اليمنية بياناً بشأن الغارة، حتى مساء الثلاثاء، نقلت وكالة «رويترز» عن مسؤول محلي أن الغارة “دمرت السيارة تماما وقتل الرجلان اللذان كانا بداخلها”. وبذلك يرتفع إلى 101 عدد القتلى المفترضين من تنظيم القاعدة في 28 هجوماً بطائرة أميركية من دون طيار استهدفهم في مناطق متفرقة جنوب وشرق اليمن منذ يناير، بينهم 43 قتلوا في 12 هجوماً منذ 27 يوليو الماضي، حسب إحصائية خاصة بـ«الاتحاد». واليمن من الدول القليلة التي تعترف واشنطن باستخدام طائرات بلا طير فيها رغم أنه لا يعلق رسمياً على هذه العمليات التي تصاعدت وتيرتها بعد رصد اتصالات بين زعيم تنظيم القاعدة، أيمن الظواهري، وزعيم فرع التنظيم في “جزيرة العرب”، ومقره اليمن، ناصر الوحيشي، الذي توعد، الأحد، بأنه سيحرر قريبا كل الإسلاميين السجناء. وعلى صعيد متصل، كشف موقع إخباري يمني، أمس الثلاثاء، أن جهاز الأمن السياسي (المخابرات اليمنية) اتخذ إجراءات احترازية إضافية لتأمين السجون الأمنية في صنعاء وبعض المدن الرئيسية، تحسباً لهجمات محتملة من تنظيم القاعدة بعد تهديدات الوحيشي. في تلك الأثناء، كثفت طائرات، يُعتقد أنها أميركية استطلاعية، التحليق بمستوى منخفض فوق أجواء مدينة عدن، كبرى مدن الجنوب، ما أثار حالة من الرعب والهلع لدى بعض الأهالي خشية شن غارات على مشتبهين في المدينة.وقال سكان لـ(الاتحاد)، إن طائرة استطلاعية أميركية تحلق منذ ليل الاثنين في أجواء مدينة عدن خصوصا فوق مناطق “الشيخ عثمان”، “المعلا”، و”البريقة”، والأخيرة هي كبرى مديريات عدن ومطلة على جزء كبير من خليج عدن، حيث تعتزم القوات الجوية البريطانية إجراء تدريبات عسكرية في وقت لاحق من هذا الشهر تستمر أكثر من أربعة شهور، بهدف “إثارة الرعب” في صفوف تنظيم القاعدة في جزيرة العرب”، حسبما ذكرت مصادر صحفية بريطانية.وتتضمن التدريبات، التي يشارك فيها 850 من جنود القوات الجوية البريطانية، تنفيذ محاكاة وهمية لعملية إجلاء رعايا بريطانيين محتجزين من قبل إرهابيين. وبحث وزير الدفاع اليمني، اللواء ركن محمد ناصر أحمد، أمس الثلاثاء في صنعاء، مع الملحق العسكري البريطاني، العقيد روبرت، “التعاون العسكري” بين اليمن وبريطانيا، التي أغلقت في 6 أغسطس سفارتها في صنعاء وسحبت جميع موظفيها “بدافع من المخاوف الأمنية المتزايدة”. وذكرت وزارة الدفاع اليمنية، في بيان، أن اللقاء ناقش سبل تعزيز وتطوير العلاقات العسكرية بين البلدين خصوصاً في جوانب التأهيل. وأشاد وزير الدفاع بجهود الحكومة البريطانية “الداعمة لأمن واستقرار اليمن”، مشيرا إلى أن ما يشهده البلد من “تهديدات إرهابية أو تخريبية هي محدودة”. وقال إن القوات المسلحة والأمن تتعامل مع هذه التهديدات “بحزم وصرامة”، حد تعبيره.
المصدر: صنعاء
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©