أبوظبي (الاتحاد) زارت بعثة فنية من صندوق أبوظبي للتنمية مملكة البحرين مؤخراً لمتابعة مراحل تنفيذ المشاريع التنموية التي يمولها الصندوق ضمن برنامج تنمية دول «التعاون» الذي تسهم الإمارات فيه بمبلغ 9 مليارات درهم (2.5 مليار دولار). وبدأ الصندوق نشاطه التنموي في البحرين منذ عام 1974، مول خلالها 26 مشروعاً بقطاعات مختلفة، أهمها الإسكان والطاقة والنقل والصحة وبقيمة إجمالية بلغت نحو 10.5 مليار درهم. والتقت البعثة على هامش الزيارة عددا من المسؤولين في الحكومة البحرينية واطلعت على مراحل سير العمل في المشاريع التنموية التي تجاوزت نسب الإنجاز في عدد منها 90% فيما يجري العمل على إنجاز المشاريع الأخرى ضمن الفترة الزمنية المحددة. وقال محمد سيف السويدي، مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية «يرتبط الصندوق مع الحكومة البحرينية بعلاقات تاريخية تتسم بالتعاون المشترك والعمل البناء لتحقيق أهداف التنمية الشاملة في كافة القطاعات الاقتصادية». وأضاف «أن برنامج تنمية دول مجلس التعاون الخاص بمملكة البحرين والذي تم إقراره في عام 2013 يشكل نموذجاً من الدعم التنموي المستمر الذي توفره الإمارات لمملكة البحرين من خلال صندوق أبوظبي للتنمية الذي يشرف على إدارة المنحة». وأوضح أن زيارة البعثة الفنية تأتي بهدف الاطلاع على مراحل إنجاز المشاريع التنموية، والتباحث والتنسيق مع المسؤولين في القطاعات الحكومية المختلفة حول مراحل سير العمل. زيارات تفقدية وفي هذا الإطار، تفقدت البعثة مراحل إنجاز مشروع إنشاء الوحدات السكنية بالمدينة الشمالية بمرحلتيه الأولى والثانية الذي يموله الصندوق بقيمة 2.5 مليار درهم (695 مليون دولار)، ويتضمن المشروع إنشاء 2.694 وحدة سكنية بما فيها أعمال البنية التحتية للمدينة. وتفقدت البعثة كذلك مشروع دفان منطقة شرق سترة الذي يتضمن تطوير المنطقة من خلال استصلاح الأراضي وتوسيع الرقعة السكنية لاستخدامها لمشاريع الإسكان والخدمات الاجتماعية الأخرى، حيث يتوقع أن تستوعب تلك المنطقة 4.500 وحدة سكنية، بتكلفة إجمالية تبلغ نحو 900 مليون درهم (245 مليون دولار). ويشمل المشروع أعمال جرف ودفن واستصلاح لمنطقة تبلغ مساحتها نحو 800 هكتار، حيث سيتم بموجب المشروع إنجاز أعمال جرف لنحو 24 مليون متر مربع من التربة لتهيئة المنطقة لعمليات الإسكان الجديدة. ويساهم المشروع في توفير البنية التحتية اللازمة في المنطقة، حيث يسمح في بناء عدد من الجسور والطرق المؤدية إلى المدينة الشمالية للإسكان، وتوفير المساحات اللازمة لبناء محطات نقل الكهرباء والماء وغيرها من المرافق الاجتماعية والسكنية لتلك المناطق. وتم إنجاز 90% من المشروع وتوقعت البعثة أن يتم الانتهاء منه بشكل كامل بنهاية عام 2017. كما تفقدت البعثة مشروع معالجة مياه الصرف الصحي بالمدينة الشمالية، والذي يتكون من شبكة تمتد على مساحة 640 هكتارا لتجميع مياه الصرف الصحي وإنشاء محطة لمعالجتها ومن ثم استخدامها لري المسطحات الزراعية في أكثر من 15.600 وحدة سكنية في المدينة الشمالية. وأشارت البعثة إلى انه تم إنجاز أكثر من 90% من المشروع الذي تبلغ تكلفته نحو 440 مليون درهم. ومن المتوقع أن يتم الانتهاء من المشروع بالكامل في الربع الثاني من 2018. وفيما يتعلق بمشروع تطوير مطار البحرين الدولي الذي يموله الصندوق بمبلغ 3.7 مليار درهم، لرفع طاقته الاستيعابية لتصل إلى 14 مليون مسافر، فقد أشارت البعثة إلى أنه تم انجاز40% من المشروع، ويتوقع الانتهاء من المرحلة الأولى في النصف الثاني من 2019. ويتضمن المشروع إنشاء مبنى جديد للمسافرين بمساحة تبلغ 177 ألف متر مربع ومحطة جديدة وصالات وبوابات للقادمين والمغادرين، إضافة إلى مكاتب لشركات الطيران ومنطقة الأسواق الحرة وفندق للترانزيت. كما اطلعت البعثة على مراحل سير العمل في مشروع توسعة طريق الشيخ البالغ تكلفته 330 مليون درهم. وزارت البعثة أيضاً مشروع إنشاء مركز محمد بن خليفة التخصصي للقلب الذي يموله الصندوق بـ 550 مليون درهم، وتم إنجاز 95% من الأعمال الإنشائية فيه ويتوقع الانتهاء من المشروع بالكامل في الربع الثاني من 2018. كما قامت البعثة بزيارة موقع مشروع تطوير شبكة نقل المياه الذي يموله الصندوق بما قيمته 183 مليون درهم، وأفادت البعثة بأنه تم إنجاز 75% من المشروع ويتوقع الانتهاء من كافة الأعمال في الربع الثاني من 2018.