أبوظبي(الاتحاد)

نظم مكتب تنمية الصناعة التابع لدائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي ورشتي عمل الأولى معنية بفريق «دراسة الوضع الحالي لتحديات قطاع إعادة تدوير النفايات» بهدف تقييم الفرص الاستثمارية والتحديات التي تواجه قطاع صناعة تدوير النفايات في إمارة أبوظبي، والثانية بهدف تشجيع مصانع الأكياس البلاستيكية لجعل منتجاتها قابلة للتحلل.
شارك في الورشتين ممثلون عن مركز أبوظبي لإدارة النفايات أبوظبي «تدوير» وهيئة البيئة – أبوظبي ودائرة التخطيط العمراني والبلديات ودائرة النقل وشرطة أبوظبي وعدد من المنشآت الصناعية التي تمارس نشاط إعادة التدوير وصناعة الأكياس البلاستيكية.
وقال المهندس أحمد هلال البلوشي المدير التنفيذي بالإنابة لمكتب تنمية الصناعة إنّ ورشتي العمل تأتيان في إطار حرص الدائرة مع شركائها الاستراتيجيين على تحقيق الاستدامة والاستغلال الأمثل للموارد في القطاع الصناعي على مستوى إمارة أبوظبي، وذلك من خلال تقييم الفرص الاستثمارية الحالية في قطاع إعادة التدوير ودراسة التحديات المصاحبة لها والمحافظة على المعايير المتميزة في مجال البيئة والصحة والسلامة ضمن القطاع الصناعي.
وتم خلال الورشة الأولى المعنية بدراسة الوضع الحالي لتحديات قطاع إعادة تدوير النفايات استعراض أبرز التحديات التي تواجه قطاع إعادة التدوير ومناقشة الحلول المقترحة لها على المديين القصير والبعيد بما يضمن استمرارية ازدهار هذا القطاع كونه يعتبر من أهم القطاعات المستهدفة ضمن الخطط المستقبلية لمكتب تنمية الصناعة.
وأكّد ممثلو الجهات المشاركة في هذه الورشة أهمية تفعيل نتائجها وتوصياتها عبر اتخاذ القرارات الصائبة التي تعتمد على الملاحظات والقرارات المشتركة بهدف تحقيق بيئة مستدامة للقطاع الصناعي في إمارة أبوظبي.
وتهدف ورشة العمل الثانية المعنية إلى توعية وتشجيع أصحاب المصانع المنتجة للأكياس البلاستيكية غير القابلة للتحلل للتحول إلى صناعة أكياس بلاستيكية قابلة للتحلل، وذلك بمشاركة مركز إدارة النفايات «تدوير» وهيئة البيئة أبوظبي.
وقال علي الهمامي مدير إدارة تنظيم الصناعة بالمكتب إن هذه الورشة تأتي في إطار حرص الدائرة على تحقيق الاستدامة في القطاع الصناعي، وذلك من خلال استهداف مصانع الأكياس البلاستيكية غير القابلة للتحول من أجل حثهم وتشجيعهم على التحول إلى صناعة الأكياس البلاستيكية القابلة للتحول بهدف المحافظة على معايير الصناعة المتميزة في مجال البيئة والصحة والسلامة.