الثلاثاء 24 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
العين يعتذر عن مواجهتي روما ونابولي الإيطاليين
العين يعتذر عن مواجهتي روما ونابولي الإيطاليين
14 أغسطس 2013 12:14
أكد محمد عبيد حماد، مشرف الفريق الأول لكرة القدم بنادي العين، أن لاعبي الفريق على قدر التحدي والثقة والمسؤولية، مشيراً إلى أن جميعهم يدركون حجم التحديات التي تنتظر بطل الدوري في الموسم الجديد، وقيمة الفترة المحددة لإعداد الفريق، خصوصاً وأنها قصيرة جداً، قياساً باستعدادات العين لاستحقاقاته المقررة في موسم كروي طويل، إلى جانب تواجد جهاز فني جديد للفريق. وقال: الجميع يتعاملون مع الظروف الحالية في المعسكر، بروح الفريق الواحد والكل يقوم بواجبه تجاه الآخر بتحفيز بعضهم البعض، للعمل الجاد ومضاعفة الجهود للخروج بالمكاسب المرجوة من فترة الإعداد بمعسكر لينز، ونأمل التوفيق للفريق في تحقيق الطموحات المرسومة. وحول آلية تقييم الأداء الفني للاعبين، قال: الأمور في النادي واضحة فيما يتعلق بتقييم الأداء وانتقالات واستقدام اللاعبين، ومن وجهة نظري أن جميع اللاعبين الذين تضمهم كشوفات العين مميزون، والدليل المستوى الجيد الذي ظهروا به مع الفريق خلال المرحلة الماضية وحتى الذين تمت إعارتهم بعضهم نجح في إثبات جدارته بشهادة الجميع، غير أن هناك لجنة احتراف بالنادي معنية برصد التقارير الفنية المتعلقة بمردود الفريق كافة، لرفعها إلى مجلس الإدارة من أجل اتخاذ القرار المناسب حول متطلبات كل مرحلة. وتابع: المؤكد أن نادي العين أكثر حرصاً على مصلحة لاعبي الفريق وفقاً لاستراتيجيته التي تحدد سياسة التعامل مع الجميع في النادي، واللاعبون الذين لم يقع عليهم اختيار فوساتي، تعمل الإدارة حالياً على النظر في العروض الجادة لإعارتهم أو الانتقال النهائي إلى أندية أخرى على النحو الذي يتماشى مع المصلحة المشتركة بين النادي واللاعب، وذلك لأننا ملزمون بقيد 38 لاعباً في كشوفات الفريق، وبالتأكيد لن يقف النادي أمام مصلحة أي لاعب بالفريق، وذلك بناء على توجيهات واضحة من الإدارة العليا. وقال: اختيارات المدرب جاءت عن قناعة كونه على اطلاع كامل بكل التفاصيل المتعلقة بالفريق، حيث تم تزويده بكل مباريات الفريق في الموسم الماضي للوقوف على مستويات اللاعبين، ويبقى اختياره هو العامل الأساسي في تحديد شكل الفريق الذي سيشارك في الاستحقاقات المقبلة، تماشياً مع فكره وأسلوبه وتكتيكه الميداني. تشتيت الأذهان وعن العروض التي أشارت إليها بعض التقارير الإعلامية لعدد من لاعبي العين أخيراً، قال: سياستنا واضحة في التعامل مع تلك الأمور، والنادي يعمل على مصلحة اللاعب بشرط ألا تتعارض مع مصلحة الفريق، وهناك عروض بالفعل مقدمة لعدد من لاعبي العين من ضمنهم الفرنسي إيكوكو، وصلنا البعض منها عبر القنوات الرسمية ومدراء أعمال اللاعبين، وهناك الكثير من تلك العروض الهدف منها “تشتيت” أذهان اللاعبين وإحداث نوعٍ من التأثير السلبي عليهم لإفقادهم عامل التركيز مع الفريق في المرحلة القادمة، غير أننا أكثر حرصاً على التواصل مع لاعبينا وتوضيح مثل تلك الأمور بالنسبة لهم والكثير منهم يعلمون الهدف من العروض غير الجادة ومدى خطورتها، وأي لاعب يتلقى عرضاً يتوجه صوب الإدارة مباشرة وتتم مناقشته وفقاً للمصلحة المشتركة. وأضاف: على سبيل المثال وليس الحصر تلقى اللاعب بندر الأحبابي عرضاً من أحد الأندية غير أنه فضل البقاء في النادي، وبعد ذلك أصر على المغادرة إلى الظفرة عندما خرج من قائمة المعسكر، وتم عرض الأمر على الإدارة ولجنة الاحتراف والإدارة التي اتخذت القرار الذي لا يتعارض مع مصلحتي اللاعب والنادي. وأشار إلى أن هداف العامري وحمد المري من اللاعبين المميزين الذين يمتلكون إمكانيات فنية عالية، غير أن المدرب كان في حاجة إلى مشاهدة بعض المباريات والاطلاع على الإحصائيات والتقارير المرتبطة بمردود اللاعبين لتحديد قائمته، ولكنه لم يجد ما كان يبحث عنه من معلومات حول اللاعبين، في الوقت الذي وجد فيه كل التفاصيل المتعلقة بهزاع سالم وبندر الأحبابي، كما أن الأخيرين تلقيا عروضاً من بعض الأندية قياساً بالمردود المتميز الذي قدماه مع الظفرة في الموسم الماضي على عكس المري وهداف. وتابع: أهم الأهداف من الإعارة تكمن في الاستفادة وتطوير المستوى الفني للاعب، الأمر الذي يتأتى بمضاعفة الجهود، واستثمار فترة الإعارة على نحو جيد، ونتمنى التوفيق للمري وهداف لأنهما يمتلكان مقدرات جيدة غير أنهما على دراية تامة بما ينقصهما، والمدرب لم يجد لهما مشاركات سابقة مع الظفرة لتقييم وضعهما. تطوير المواهب وفيما يتعلق باختيار المدرب لعدد من اللاعبين تحت الـ 19 عاماً، مثل: فرج جمعة وريان يسلم وسعيد مصبح المنهالي، قال حماد: فوساتي يمتلك خبرة تدريبية واسعة، ومعروف عنه اهتمامه بمستقبل الفريق الذي يشرف على تدريبه، وهو من المدربين الذين يحرصون على تطوير إمكانيات المواهب، وبلا شك أن اختياره لريان والمنهالي وفرج إلى جانب سلطان ناصر وصقر ربيع وغيرهم من اللاعبين الشباب جاء انطلاقاً من حرصه على مستقبل الفريق، للاحتكاك باللاعبين الكبار والتعرف على أسلوب المدرب الجديد، ما يفرض عليهم استثمار الفرصة التي أتاحها لهم المدرب على نحو جيد، كما أن لدينا عدداً من اللاعبين المميزين تحت الـ 19 سنة ويتدربون حالياً تحت إشراف مدرب الرديف أحمد عبدالله، ومن ضمنهم عبدالرحمن أحمد خدوم وخليفة الوحشي ومستواهما الفني متطور جداً. أهم من «السوبر» وتحدث حماد عن برنامج المعسكر الإعدادي في النمسا، وقال: من المقرر أن نخوض مباراتين وديتين يومي 20، و24 من شهر أغسطس الحالي، وستكون الأولى أمام أحد الفرق السلوفينية، والثانية سيواجه فيها العين الأهلي القطري. وأضاف: اعتذر مدرب الفريق عن مواجهتي روما ونابولي الإيطاليين، وذلك لأنهما كانتا مقررتين في اليوم الثاني من المعسكر، والمواجهتان تتطلبان مجهوداً بدنياً كبيراً، لذلك ارتأى فوساتي أن العمل التدريبي وتحضير الفريق أهم من المباريات الكبيرة حالياً وإن كان يفضل المدرب أن تقام مثل تلك المباريات القوية في التوقيت المحدد لمواجهات العين الودية، الأمر الذي يعتبر صعباً للغاية لأن المباريات التي سيخوضها الفريق حالياً حصل عليها بصعوبة. وتابع: بعد انتهاء مرحلة المعسكر الخارجي الحالي، سينخرط العين مباشرة في معسكر مغلق بالعاصمة أبوظبي ضمن المرحلة الثالثة من الإعداد استعداداً لمواجهة “السوبر” أمام الأهلي، وذلك وفقاً للبرنامج المعتمد مع نهاية الموسم الماضي، وفي اعتقادي أن التجهيز للموسم الكروي بأكمله أكثر أهمية من مواجهة “السوبر”، وستبدأ تحضيراتنا لمباراة الأهلي بعد عودة الفريق إلى الدولة مباشرة. وعبر حماد عن تقديره لكل المؤسسات الإعلامية وقناة أبوظبي الرياضية تحديداً، مؤكداً أن الجهاز الفني بقيادة فوساتي ارتأى عدم بث مباريات الفريق الودية، الأمر الذي دفعنا إلى الاعتذار للقناة التي طالبت بنقل مباريات العين في المعسكر حصرياً، وحتى الموقع الرسمي لن يبث أي مقاطع من مباريات الفريق “الودية” بناء على رغبة المدرب، وكان هناك مقترح بأن يلعب العين مباراته الأولى من 4 أشواط، غير أن الطرف الآخر اعتذر، ما يؤكد أن المباريات الودية خلال المعسكر عبارة عن تدريب قوي للفريق، وعليه فضل المدرب عدم نقل المباريات من لينز”. عودة المصابين من جهة أخرى، تابع فريق العين تحضيراته على نحو مكثف تحت إشراف مدربه فوساتي، والذي حرص على إخضاع لاعبي فريقه يوم أمس إلى حصتين تدريبيتين في الصباح والمساء، الأولى جاءت تحت عنوان التدريبات “الشاقة”، حيث شملت الجرعات الخاصة برفع معدل اللياقة البدنية، إلى جانب التدريبات المتنوعة والخاصة بتقوية العضلات والتحمل، قبل أن يخضعهم إلى تدريبات “الاستطالة” لإراحة العضلات ومن ثم الدخول في التقسيمة التدريبية، والتي يعمل من خلالها المدرب على منح اللاعبين بعض التوجيهات الفنية المتعلقة بخطة الفريق الميدانية الجديدة، والمعنية بالهجوم المكثف على مرمى الخصم من العمق والأطراف. كما حرص فوساتي على توجيه بعض الملاحظات الفنية وفقاً لخبرته الميدانية الكبيرة إلى حراس مرمى العين، وذلك أثناء أدائهم التدريبات الخاصة تحت إشراف مدربهم الجديد سيرجيو ويليام، وحظيت توجيهات المدرب لحراس مرمى فريقه بمتابعة كبيرة من الثلاثي داوود سليمان وخالد عيسى ومحمود الماس، خصوصاً وأنها تمثل رسالة مهمة من مدرب الفريق إلى حراس المرمى. وشهد المران عودة أغلب لاعبي الفريق المصابين، بعد أن أطلع الأرجوياني جوستافو شيارا طبيب الفريق، على التقارير الطبية، حيث انخرط في التدريبات كل من الأسترالي أليكس بروسكو، علي الوهيبي، محمد عبدالرحمن وخالد عبدالرحمن، في حين تعرض فرج جمعة لإصابة خفيفة، وتابع فوزي فايز تدريباته الخاصة، بينما استهل شقيقه المدافع المتميز محمد فايز مرحلة التأهيل بالكرة. شيارا يطلع على تقارير المصابين لينز (الاتحاد) - أكد الدكتور جوستافو شيارا، طبيب الفريق وقوفه على نحو الـ 10 تقارير خاصة بإصابات لاعبي العين، وهناك 7 منهم أصبحوا في درجة الجاهزية الكاملة التي تمكنهم من المشاركة في الحصص التدريبية إلى جانب زملائهم بالفريق على نحو طبيعي. وأضاف: المدافع فوزي فايز يحتاج إلى برنامج تأهيل خاص بعد العملية الجراحية التي أجراها في الرباط الصليبي قبل شهرين من الآن، وهو في حاجة لأربعة أشهر من أجل العودة مجدداً إلى الميادين، في حين يحتاج محمد فايز الذي استهل برامج التأهيل بالكرة إلى أسبوعين للمشاركة في التدريبات، أما فرج جمعة فيعاني من تمدد في العضلة ويحتاج إلى نحو الأسبوع للعودة إلى الميادين مجدداً، بينما يخضع عمر عبدالرحمن حالياً إلى تدريبات خاصة بعد الكدمة الخفيفة التي تعرض لها في الكاحل أثناء التدريب.
المصدر: لينز
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©