أبوظبي (الاتحاد)

وجد بحث حديث أن تصفح وسائل التواصل الاجتماعي لمدة 30 دقيقة فقط في اليوم يمكن أن يؤدي إلى نتائج أفضل في مجال الصحة النفسية.
ودرس باحثون من جامعة بنسلفانيا الأميركية استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بين 143 طالباً في المرحلة الجامعية تتراوح أعمارهم بين 18 و22 عاماً في تجربتين منفصلتين، ثم قاموا بقياس الصحة النفسية للطلاب استناداً إلى سبعة عوامل مختلفة هي الدعم الاجتماعي، والخوف من الفقد، والشعور بالوحدة، وتقبل الذات، واحترام الذات، والقلق، والاكتئاب. وعندما قام متطوعو الدراسة بتقليل استخدامهم لوسائل التواصل إلى 30 دقيقة في اليوم، وجد الباحثون أنهم شهدوا «تحسناً كبيراً في الرفاهية النفسية»، مما أدى إلى انخفاض الشعور بالوحدة والاكتئاب والقلق.
وقالت مليسا هانت المؤلفة المشاركة في الدراسة: من المثير للاهتمام إن تقليل استخدامك لوسائل التواصل الاجتماعي يقلل شعورك بالوحدة، على عكس ما يعتقد الكثير من مستخدميها.