الشارقة (الاتحاد)

أكد لورانس جاكسون، المصور الرسمي السابق للبيت الأبيض خلال فترة ولاية الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، أن المصور المتميز والناجح هو من يحرص دائماً من خلال أعماله على تسليط الضوء على الجوانب الجمالية، لافتاً إلى أن الصورة الجيدة هي التي تلامس العواطف الإنسانية وتعكس الأحاسيس والانفعالات، إلى جانب احتوائها على بعض المعلومات، والسمات الجمالية اعتماداً على الضوء والتراكيب، مشيراً إلى أن أعظم الصور برأيه هي التي تحقق التوازن بين هذه العناصر الثلاثة.
الجلسة حوارية حملت عنوان «لقد نجحنا»، وأقيمت ضمن فعاليات المهرجان بحضور الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للإعلام، وطارق سعيد علاي، مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة.
واستعرض لورانس جاكسون، خلال الجلسة مجموعة من الصور التي قدم من خلالها للحضور توثيقاً بصرياً فريداً لما عاشه على مدى الأعوام الثمانية التي أمضاها بصحبة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، التي أظهرت لحظات من حياته اليومية، والأحداث المميزة، ولقطات خلف الكواليس بما يشمل مناسبات عامة وخاصة داخل البيت الأبيض وخارجه، وجسدت الصور مقتطفات من هذه اللحظات.
وأكد جاكسون أن كل شيء فعله أوباما أثناء فترة رئاسته للولايات المتحدة تم توثيقه ورصده بدقة وذلك لسببين اثنين: الأول أنه أول رئيس أميركي من أصول أفريقية يصل إلى البيت الأبيض، والثاني هو جهوده على صعيد تعزيز الدبلوماسية الدولية، والتعاون بين الشعوب، التي استحق على إثرها جائزة نوبل للسلام في العام 2009 قبل إكمال عامه الأول في رئاسة الولايات المتحدة.