وليد فاروق (دبي)

شاءت الظروف أن يلتقي الوصل وعجمان مجدداً هذا الموسم، ولكن هذه المرة ضمن الجولة العاشرة للدوري، بعد أقل من أسبوعين من مواجهتهما «الساخنة» في كأس الخليج العربي، وحسمها «الإمبراطور» بهدف البرازيلي فابيو ليما، محققاً فوزه الأول في البطولة، وانطلق بعدها بالسرعة القصوى، وتخطى دبا الفجيرة في البطولة ذاتها، ومن بعدها التأهل إلى ربع نهائي كأس زايد للأبطال، عندما أطاح الأهلي المصري.
والملاحظ أن الفريقين استعدا لمواجهة اليوم من خلال «التحضيرات العربية»، حيث واجه «الأصفر» فريق الأهلي في كأس زايد، ونجح في حصد التعادل الذي منحه بطاقة العبور إلى «الثمانية الكبار»، فيما التقى «البرتقالي» مع القادسية السعودي ودياً، انتهت بخسارته 1-3، وقبلها لعب مع الهلال السوداني، مع بداية فترة توقف المسابقة، وخسر أيضاً بهدفين، وبالتالي فإن كل فريق يختبر اليوم مدى الفائدة من مواجهاته العربية خلال الأيام الماضية.
ويهم الوصل العودة إلى «نغمة» الانتصارات في الدوري، خاصة أن آخر مباراة في المسابقة خسرها أمام الجزيرة بهدفين، وعلى العكس يسعى «البرتقالي» للفوز الثالث على التوالي، بعد أن اجتاز اتحاد كلباء ودبا الفجيرة، بحثاً عن أكبر سلسلة انتصارات متتالية له هذا الموسم.
ومع الدفعة المعنوية التي منحها حسن العبدولي للفريق منذ أن تولى المسؤولية الفنية في الوصل، أصبحت الآمال كبيرة لتحسين ترتيب الفريق الذي تراجع إلى المركز الـ11 برصيد 10 نقاط فقط.
ومن ناحيته لن يكون المصري أيمن الرمادي مدرب عجمان ولاعبوه بمثابة «اللقمة السائغة» أمام الطموحات الوصلاوية، بل يحاول الفريق الوصول إلى «النقطة 16» والارتقاء إلى ترتيب أفضل من السادس.