أبوظبي (الاتحاد)

لا يعشق ميسي ولا رونالدو ولا قبلهم مارادونا، أو بيليه، ولا يحب اللعبة الحلوة أو المراوغة الممتعة، يشاهد الكرة ولا يعشقها، لكنه مجنون بالفورمولا -1 وعاشق كبير لفيراري، إنه السنغالي موكو، ذلك الوجه المعروف لدى كل شخص بالفريق الإيطالي، كونه يزحف خلف الفريق في كل مكان منذ 21 سنة وتحديداً منذ 1997.
حكايته عجيبة بدأت مع وجود الجنوب أفريقي جوردي شاكتر ضمن فريق فيراري، ووقتها قرر أن يكون مسانداً له كونه من القارة نفسها، ومنذ أن حصد جوردي لقب بطولة العالم، عشق موكو السرعة وقرر أن يكون خلف فيراري في كل مكان، لم يفت جولة واحدة طوال هذه السنوات، وظل وفياً للعلامة الحمراء مهما كانت النتائج.
تعرفه بسهولة يرتدي زيه الأفريقي ومصوغاته الشهيرة في كلتا اليدين، موكو يجلس دائماً أمام فيلا الفريق الإيطالي يصافحه السائقون دائماً هو صديقهم وهو ما يسعده في كل وقت.
يقول موكو إنه العاشق الأكبر لفيراري حول العالم، كونه لم يفت سائقاً واحداً منذ 21 عاماً، مشيراً إلى أنه يعرف جيداً أن السنوات الماضية لم تكن سنوات فيراري لكنه ظل وفياً وسيظل كذلك حتى نهاية عمره. وأكد أن الفريق سوف يعود ويتوج مجدداً بالبطولة الغائبة، لاسيما أنه يثق تماماً في قدرة سائقيه فيتل ورايكونن، وعبر السنغالي موكو عن سعادته البالغة بالوجود في أبوظبي منذ انطلاقة البطولة عليها، مؤكداً أن التنظيم رائع وكل شيء يعود دائماً للتميز.?